عملية تجميل تحولت إلى مأساة بعدما بتر طبيب اسباني أنف سيدة مغربية

أصدرت محكمة في مدريد، قبل أيام، غرامة ضد طبيب إسباني بتر أنف سيدة مغربية، قدرها 69 ألفا 880 أورو، مع ما يقابلها من ضرائب تبلغ 100 ألف أورو).

السيدة المغربية كانت قررت إجراء عملية تجميل على مستوى أنفها، فنصحها أصدقاؤها، بإجرائها في مصحة معروفة في العاصمة الإسبانية

وبعدما اقتنعت بديعة بنصيحة أصدقائها، قررت إجراء العملية.

وقالت بديعة، في تصريحها لوسائل إعلام إسبانية، إن “الطبيب وعدها بتحسين شكل أنفها، ليصبح أكثر جمالا، لكن ما حصل كان فظيعا”.

وخضعت بديعة التي تبلغ من العمر 44 سنة، لعملية تجميل أنفها، إلا أنها تعرضت خلالها لبتر جزء كبير منه.

وأضافت بديعة، التي هاجرت المغرب نحو مدريد، قبل 19 سنة: “عندما تمت إزالة الضمادات من أنفي، صرخت إحدى الممرضات.. شعرت كأنني وحش.. كان أسوأ يوم في حياتي “.

إقرأ أيضا  انتهاء حملة جمع التبرعات لفوزية بعد أن قدمت لها شركة عقارية شقة

انشري هذا المقال