ظنوا أنه هو من أشعل الحريق في الغابة جزائريون يقتلون شابا ويحرقون جثه وجيرانه يكشفون أنه جمع التبرعات لمساعدتهم

ذكرت مصادر محلية مشهد مرعب جدا، ذلك الذي جرى تداوله ليلة أمس عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسط صدمة الجميع، يوثق لقيام شبان جزائريين بمدينة “أربعاء ناث ايراثن”، ضواحي “تيزي وزو”، بقتل شاب، قبل أن يقدموا على إضرام النار في جسده، ظنا منهم أنه من تسبب في الحرائق التي تشهدها الولاية الجزائرية المذكورة، حيث ظلوا يتابعون هذا المشهد المرعب والرجل يصرخ من حر اللهيب الذي أتى على جسده إلى أن فارق الحياة.

وذكرت نفس المصادر أنه قد أظهر مقطع الفيديو الذي تم تداوله، مجموعة من الشباب وقد ألقوا القبض على الشاب اسماعيل، حيث أصروا على تصفيته، قبل أن يتدخل رجال الشرطة الذين قاموا بانتزاعه من قبضتهم، غير أن الشباب الغاضبين عادوا مجددا وقاموا بسحب الضحية من سيارة الشرطة، حيث عمدوا إلى قتله وحرق جثته وتوثيق هذا المشهد المرعب عبر مقطع فيديو.

مباشرة بعد انتشار فيديو “الشاب المحروق”، تعرف عليه عدد من الأشخاص الذين يقطنون بمسقط رأسه، مدينة “مليانة” ضواحي ولاية المدية، حيث أكدوا جميعهم أن الضحية الذي تم إحراقه هو ابن مدينتهم وأنه فنان موسيقي يدعى “جمال بن إسماعيل”، تنقل للمنطقة المتضررة “أربعاء ناث إيراثن”، لمساعدة الأهالي في إخماد النار، محمّلا بالعتاد.

هذا وقد طالب الجميع السلطات الأمنية في الجزائر، بضرورة فتح تحقيق عاجل في الموضوع، مع ترتيب أقصى الجزاءات في حق المتورطين في هذه الجريمة الشنعاء.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا