صور اللاعبين المغاربة مع والديهم تخطف الأنظار في مقابلة اليوم بين المنتخبين المغربي و البلجيكي

لم يكن فوز المنتخب الوطني المغربي بهدفين لصفر ضد بلجيكا أكثر شيء مثير للإهتمام لبعض اللاعبين اليوم، رغم أنه إنجاز عظيم و تاريخي، حيث أن حضور أهل بعض اللاعبين كان خبرا مفرحا و حافزا كبيرا لبذل كل الجهد من أجل الظهور بشكل مشرف.

بالنسبة لعبد الحميد صابيري كان الفرحة مضاعفة، فدخول ابن كلميمة كان نقطة التحول في المقابلة، و تحت أنظار والديه تصدى لضربة حرة جاء منها الهدف الأول للمنتخب المغربي و أمام من؟ أمام كورتوا الذي يرتعب أمامه المهاجمون. والدي عبد الحميد صابيري اللذان طارا من ألمانيا حيث يقيمان إلى الدوحة من أجل دعم ابنهما في أول حضور له مع المنتخب المغربي في منافسة رسمية.

و من بين الحضور أيضا و الدة لاعب فريق بي إس جي و ضهير المنتخب المغربي أشرف حكيمي، حيث شوهد بعد المباراة و انتصار المغرب في عناق حار مع والدته، المعروف ارتباطه الكبير بها و اعتزازه بتضحياتها من أجله و أجل عائلته.

ونجح المنتخب الوطني المغربي في الإنتصار على منتخب بلجيكا في مفاجأة كبير، و جاء الهدف الأول من البديل عبد الحميد صابري، الذي تمكن من إحراز هدف التقدم لكتيبه المغرب في الدقيقة 71 من المبارة من ضربة ثابتة.

وفي الدقيقة الثانية والتسعين سجل زكرياء أبوخلال الهدف الثاني لصالح المنتخب المغربي لتنتهى المباراة بفوز المغرب بهدفين دون رد، وسط ذهول لاعبي بلجيكا و فرحة الجماهير اللمغربية التي غطت الملعب بألوان المنتخب.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا