تعامل الرجل بعقلانية مع زوجته يساعد على استمرار الحياة السعيدة

يتبادل كل من الرجل والمرأة بعد الزواج الاتهامات، فالرجل يرى زوجته تغيرت فجأة بعد حبها الكبير، والزوجة ترى الزوج قد تغير للأسوأ، ولا يعى الطرفان أن الأزمة تكمن فى تغير المناخ النفسى، ومن ثمَّ التذبذب النفسى والعاطفى، الذى يؤثر بشكل مباشر على كل ردود أفعالهما وعلى عقلياتهما وطرق تعاملاتهما.

أكد ذلك الدكتور مصطفى محمود أخصائى النفسية، موضحا أن السبب الأكبر يقع على عاتق الرجال على الدوام، فالرجل دائما فاعل والمرأة مفعول به، وهو ما تربينا عليه جميعا، حتى وإن كان خاطئا أو غير صحيح فى كل المواقف، ولكنها الحقيقة الواقعة والتى يجب أن يتعامل مها الرجل بكل صدق ووضوح، فالمرأة تنتظر، ولذا يجب أن يكون حازما ومتعاونا ومتحملا أكثر منها، ويلمس هذا التغير الملحوظ فى الجو النفسى المحيط بهما، ويحاول أن يتناقش معها فيه بشكل داعم غير هجومى، وقتها ترتفع نسب التخلص من هذا التشويش النفسى والعاطفى لديهما معا.



والشخصان المتحابان، بعد الزواج يشعر أغلبهما بالتغير الشديد، ولا يعى كل منهما أو يستطيعا احتواء هذا التغير الطبيعى والآدمى، ويفكر فقط كل طرف فى إلقاء التهم واللوم على الآخر لينفى التهمة عنه، متناسيا، أن هذا الحب يخصه، وهذا الطرف هو نصفه الآخر، وأية مشكلات تؤثر على الشاكى قبل المشتكى منه، المشكلة تكمن فى تغير المناخ النفسى المحيط لكلا منهما، أو لأحدهما، أو لهما معا فى نفس التوقيت، تغير البيئة التى أصبح ينمو فيها حبهما، مع تغير ماهية وكينونة الحب ذاته، وتبلوره وتطوره، وإضافة بعض المعوقات عليه، جعلته يظهر بمظهر مخيف ويمثل عبئا خفيا على الطرفين دون أن يدرى أيا منهما، أو يتعرف على السبب الحقيقى لما يحدث.

 

YoungHappyCouple




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا