بسبب خلافات زوجته مع أمه أربيعني يقتل نفسه شنقا ببسكورة

شكل ارتفاع حالات الانتحار هذه الأيام قلقا في المغرب، و الذي يحتل مرتبة متقدمة في هذه الظاهرة وخلال الاسبوع المنصرم أقدم أكثر من 6 أشخاص على الإنتحار في مدن مختلفة آخرها قاصر بمدينة طنجة ..
وفي وقت سابق كشف تقرير لمنظمة الصحة العالمية، أن 2.5 حالة وفاة عن طريق الانتحار لكل 100 ألف نسمة، تسجل في المغرب سنويا، بما مجموعه 1013 حالة وفاة سجلت خلال 2016، ليعرف المغرب سادس أكبر معدل للانتحار عربيا. وقال التقرير أن المغرب البلد العربي الوحيد، الذي شهد ارتفاعا ملحوظا في معدلات الانتحار لدى الإناث، وبلغ عدد الحالات 613 حالة مقابل 400 حالة من الذكور.

هذا وقد استفاقة ساكنة بسوكورة أول أمس على فاجعة بعدما أقدم أربعيني ، على إنهاء حياته شنقا بمنزله الكائن بدوار ولاد سعيد ولاد صالح ببوسكورة.



وحسب مصدر مقرب للعائلة،كشب بأن الهالك الأربعيني عُثر عليه جثة هامدة معلقة بواسطة حبل داخل غرفة نومه في المنزل الذي يقطن فيه رفقة زوجته وأبنائه.

وفي نفس السياق ذكرت نفس المصادر، أن الرجل كان يعاني من ضغوط كبيرة نتيجة خلافات بينه وبين زوجته وأمه، وقيل أنها كانت تجبره على الانفصال عن زوجته وحرضته على طردها عدة مرات من المنزل رفقة ابنته المراهقة.

جدير بالذكر، أن عناصر الشرطة القضائية فتحت تحقيقا في الحادث، وتم تشريح الجثة وفق تعليمات النيابة العامة المختصة من أجل تحديد أسباب الوفاة، لتظهر النتائج أن الهالك أقدم بنفسه على الانتحار حيث لم يتبين في التشريح علامات أخرى كالإعتداء الجسدي ..


قد يعجبك ايضا