العثور على قميص الطفل عدنان قرب مكان دفنه في طنجة

بعد حوالي 48 ساعة من عثور مواطنين على جثة الطفل عدنان مدفونة بمنطقة خضراء غير بعيد عن منزل أسرته بحي “الزموري 1″،أسفرت تحقيقات الشرطة القضائية مع المشتبه به في قتل الطفل عدنان أمس الأحد، بطنجة، عن اعترافه بالتخلص من ثياب الضحية بجوانب ومحيط دفنه، بحي النصر.
وبحسب مصادر امنية فإن الفرقة الأمنية توصلت من خلال الساكنة إلى قميص و”صندل” الضحية فوق شجرة.
وخلف خبر العثور على قميص الضحية عدنان، بالقرب من مكان دفنه في حي النصر، حالة الحيرة في صفوف الساكنة، ما جعلها تتواصل مع المصالح الأمنية المختصة حول وجود أدلة جديدة تهم ملف القضية.
وكانت المصالح الأمنية قد طوقت ليلة الجمعة الماضية، أرضا خلاء بعد توصلها إلى مكان دفن الطفل عدنان البالغ من العمر 11 عاما، فيما تمكنت من توقيف المشتبه فيه الرئيسي البالغ من العمر 24 سنة، وهو مستخدم في المنطقة الصناعية بالمدينة، وذلك للاشتباه في تورطه في ارتكاب جناية القتل العمد المقرون بهتك عرض قاصر، بينما تمكنت بعد ساعات من توقيف 3 متشتبه فيهم آخرين.
وكان بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، قد كشف عن بعض تفاصيل عملية قتل الطفل “عدنان” الذي اختفى عن منزله في طنجة منذ الإثنين الماضي.




انشري هذا المقال

ستحبين ايضا