الباكلوريا 2014 نصف مليون مترشح و أكثر من 24 ألف قاعة امتحان

انطلقت امتحانات الباكلوريا تحت ضغط العدد الكبير من المترشحين الذين يتجاوز عددهم هذه السنة 500 ألف مترشح، أي نصف مليون تلميذ وتلميذة سيلتحقون هذا الصباح بأكثر من 24 ألف قاعة امتحان بفضاء 1500 مركز على المستوى الوطني، وتجنيد 50 ألف مكلف بالحراسة و1800 ملاحظ ومراقب، ووراءهم آلاف الإداريين والأطر بالمندوبيات والأكاديميات والأجهزة الأمنية والسلطات المحلية التي تعمل على إنجاح هذه المحطة الأساسية بالنسبة إلى عدد من التلاميذ وأسرهم على وجه التحديد.

وعاش أطر وزارة التربية الوطنية وتكوين الأطر على أعصابهم خلال أكثر من عشرة أيام لتأمين عمليات نسخ وطبع أسئلة الامتحانات لمختلف الشعب والمسالك العلمية والأدبية والتقنية، خوفا من تسرب أوراق إلى خارج مراكز الاعتكاف التي وفرتها الأكاديميات داخل مقراتها، كما تجند عدد من رجال الأمن والدرك الملكي، صباح أمس (الاثنين)، لتأمين وصول أظرفة الامتحانات المشمعة إلى مقرات المندوبيات، حيث وضعت في أماكن خاصة تحت حراسة مشددة، في انتظار التحاق رؤساء المراكز، في الساعة السادسة من صباح اليوم (الثلاثاء)، تحت الحراسة الأمنية المشددة نفسها لحملها إلى المراكز وقاعات الامتحانات في انتظار ساعة الصفر.قبل ذلك، تعبأت 31 لجنة لإعداد مواضيع الامتحان تضم 184 عضوا اشتغلوا لمدة 92 يوم عمل فعليا، كان من نتائجها صياغة 165 موضوعا للامتحان و165 شبكة تصحيح، وهي المواضيع التي توصلت بها الأكاديميات، قبل أيام، وخصصت لها فرقا خاصة من أجل طباعتها ونسخها ووضعها في أظرفة خاصة مرتبة حسب المستوى والشعبة والمسلك.
ومنذ أكثر من أسبوع، يتجند عدد من الأطر والأساتذة، تحت إشراف مديري الأكاديميات والمندوبيات، لتحديد قاعات الامتحانات وترقيمها ووضع أرقام على مقاعد المترشحين تناسب الأرقام الموجودة على الاستدعاءات التي توصلوا بها قبل أيام.
وقالت خديجة بنشويخ، مديرة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الدار البيضاء الكبرى، إن الإدارة، بتنسيق مع جميع الأطر التربوية والإدارية، اشتغلت، على نحو مضن، طيلة أيام، لتوفير الظروف المادية والبشرية لانطلاق امتحانات الباكلوريا في شروط جيدة، وفق عمليات مضبوطة ودقيقة تنجز بحرص كبير، لأن أي خطأ مهما كان صغيرا، قد يؤثر على العملية ككل.



وأكدت المديرة، التي أشرفت صباح أمس (الاثنين)، على إجراءات تسليم أظرفة الامتحانات المشمعة إلى مندوبي الوزارة بالجهة، أن العدد الإجمالي للمترشحين بالجهة بلغ 75375 مترشحا في جميع الشعب والاسلاك سيلتحقون، على مدة ثلاثة أيام أو أكثر حسب الشعب، لاجتياز الامتحانات في أكثر من 4 آلاف قاعة مجهزة وضعت رهن إشارة الممتحنين في 162 مركزا، كما جند حوالي 11383 إطارا موزعين بين الحراسة، ومراقبة جودة الإجراء والمكلفين بالمداومة، المكلفين بالتصحيح ومراقبي التصحيح.

وأوضحت بنشويخ أن العمليات تجري تحت ضغط نفسي كبير، سواء بالنسبة إلى الأطر الإدارية المكلفة، أو بالنسبة إلى الأسر والتلاميذ، مع الحرص على عدم التشويش على هذه العمليات قبل فتح الأظرفة داخل قاعات الامتحان، وتسلم المترشح لورقته، مؤكدة أن بعض التسريبات إلى خارج المراكز قد تجري في هذه اللحظة بالضبط، مع التطور الحاصل في الوسائل التكنولوجية، داعية إلى توخي الحذر من كل ما من شأنه إفساد هذه المحطة الأساسية في حياة الأسر والمؤطرين التربويين والأساتذة والمديرين، لأن الأمر يتعلق بنهاية مرحلة وبداية مرحلة ثانية مختلفة من المسار الدراسي للتلميذ.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا