6 نصائح للتعامل مع الطفل الحركي لترويضه داخل و خارج المنزل

يتسبب الطفل مفرط الحركة في العديد من المشكلات الناتجة أهمها قلق الأم وانزعاجها لما يفعل، وهذا ما يؤدي إلى تهديد الطفل بالعقاب الذي يتسبب في التأثير على نفسية الطفل.

ولتتمكني من التعامل مع الطفل مفرط الحركة قومي بقراءة المقالة التي تقدمها لكِ مجلة حياتكِ لتتمكني من اختيار التصرف المناسب مع طفلك مفرط الحركة.
المكافأة
قومي بمكافأة طفلك عندما يهدء بعد أن تطلبي منه ذلك، فسيكون لها الأمر أثر نفسي رائع، واحرصي على أن تكون المكافأة بسيطة حتى لا يستغل الطفل حركته في طلب المكافآت.
التدريب
لا يمكن أن تأمري طفلك بالجلوس في وقت يحب اللعب فيه فسيلاقى طلبك إما بالرفض أو بالصراخ المزعج، لذلك قومي بتدريب طفلك على أن يتحلى بالهدوء في الأوقات التي يستلزم فيها ذلك.
شجعيه
الطفل كثير الحركة يتميز بأنه لا يقدر على التركيز لفترة طويلة أثناء المذاكرة ولا يقدر على إكمال واجباته الدراسية، لذلك لا تقومي بذم تلك العيوب فيه وإنما امدحيه حين يقوم بغسل أسنانه بعد الانتهاء من الطعام أو عندما يتناول ما تقدميه له من طعام، فالمدح يتسبب في تعزيز ثقة الطفل بنفسه ويشعر بحبك له وبهذه الطريقة ستتمكني من ملاحظة هدوء طفلك عند طلب ذلك منه.
نظام يومي
قومي بعمل برنامج يومي لطفلك ينقسم بين ساعات للمذاكرة وساعات للعب والترفيه، فمعظم الأطفال كثيري الحركة يعانون من عدم تنظيم في حياتهم اليومية.
ممارسة الرياضة
استغلال طفلك لطاقته الزائدة في الحركة الكثيرة والنشاط دليل على مهاراته الحركيه، لذلك قومي بالاشتراك لطفلك في إحدى النوادي الرياضية ليمارس لعبة رياضية يفضلها يمكن من خلالها تفريغ طاقته الحركية.
العقاب
إذا استمر طفلك في القيام بالأنشطة الحركية الزائدة قومي بمعاقبته لكن بعد تحذيره من العقاب، ولا تكوني قاسية في معاقبته واتبعي معه طريقة العقاب بالحرمان من إحدى الأشياء التي يفضلها لفترة ما.

إقرأ أيضا  تصرفات تُزعج كل أمّ ولدَت حديثاً ... تجنبوها

انشري هذا المقال