تعرفي على تقنية البلوتوكس لشعر كثيف ولامع

لم تعد حقن البوتكس تقتصر على اخفاء علامات الشيخوخة، بل ها هي تدخل عالم الشعر بصيحة جديدة وتُعرف باسم “بلوتوكس”، وهي عبارة عن حقن بلوتكس في فروة الرأس لمنعها من التعرّق والحفاظ على شعر كثيف ولامع.
تتجه أغلب النساء في الولايات المتحدة الأمريكية إلى اعتماد هذه التقنية لعدّة أسباب:

أولاً: لتوفير المبالغ الباهظة التي تُدفع في صالونات التجميل لتصفيف الشعر. والجدير ذكره أن النساء الأمريكيات ينفقن ما يقارب42 مليار$ في صالونات تصفيف الشعر، وحوالى 11.6 مليار $ على منتجات العناية بالشعر. لذلك، تفضل النساء الاكتفاء بحقن البوتكس بقيمة 1500$ لمنع بشرة الرأس من التعرّق، بالإضافة إلى اختصار الوقت الذي تمضيه السيدة في صالونات التجميل بانتظار دورها. وقد أشار استطلاع أجرته AOL إلى أن النساء البريطانيات يقضين يومياً حوالى 23 دقيقة لتجفيف الشعر وتصفيفه، ما يعرّض الشعر للعديد من التأثيرات الجانبية بسبب مجفف الشعر ومستحضرات السبراي، فتكون إبر البوتوكوس المحقونة في فروة الرأس كفيلة بالمحافظة على صحة الشعر ومانعة من تقصّفه وتلفه.
تُعتبر هذه التقنية فعّالة بعد حقن حوالى 12 إبرة في فروة الرأس، حيث تبقى التسريحة كثيفة وثابتة لوقت طويل.
تقول Dr. Patricia Wexler الاختصاصية في أمراض الجلد وأبرز الأطباء الأمريكيين العاملين في مجال البلوتوكس: “لا يوجد دراسة فعلية للعوارض الجانبية التي قد يسببها البوتوكس المحقون في فروة الرأس، إلا أن هذه التقنية انتشرت بسرعة، ونالت إعجاب العديد من النساء الأمريكيات”.



عن الجميلة




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا