2015 سنة فاشلة نسبياً للفنانة دنيا بوتازوت بعد أعمالها الرمضانية

فشلت الممثلة دنيا بوتازوت في أن تحافظ على رصيدها الوافر من حب المشاهدين المغاربة، بسبب مشاركتها خلال مواسم متوالية في أعمال تلفزية يصفها الكثيرون بأنها “حامْضة” لا ذوق فيها ولا بوصلة لها.

دنيا بوتازوت بعد أن حققت شهرة عارمة، وإعجابا كثيفا، خلال رمضان من السنة الماضية، بفضل مشاركتها المتألقة في “الكوبل” مع الفنان الكوميدي حسن الفد، فقدت سريعا ذلك البريق عند العديد من المشاهدين المغاربة، لعدة أسباب لعل منها إصرارها على التواجد في أعمال عديدة في نفس الوقت، فضلا عن حشر نفسها في وصلات إشهارية لا تليق بمسارها الفني.

دنيا بوتازوت
دنيا بوتازوت

ولعل دليل إخفاق دنيا بوتازوت في الأعمال التي شاركت فيها خلال رمضان الجاري، تؤشر عليه نسب متابعة سيت كوم “نايضة في الدوار”، حيث فقد هذا العام زهاء 4 ملايين مشاهدة، مقارنة مع الموسم الماضي الذي حقق فيه الجزء الأول “كنزة في الدوار”، قرابة 10 ملايين مشاهدة.

تواجد دنيا بوتازوت في العديد من الأعمال الرمضانية والوصلات الإعلانية أفضى إلى انزعاج مقيت لدى المشاهدين، فضلا عن تورطها في نفس الحركات والإيماءات، ما جعلها مجرد نسخة مكررة لأعمالها السابقة، فضلا عن تأثر جزء من محبي هذه الممثلة بما راج عن مشاكل زواجها الذي تصدرت قصصه المتضاربة عناوين الجرائد والمواقع.

 دنيا بوتازوت
دنيا بوتازوت



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا