200 درهم صداق العروس و العرسان من كل الأعمار في موسم الخطوبة ب إملشيل

يحتفل عدد كبير من ساكنة منطقة إملشيل والنواحي، بموسم الخطوبة والذي يعد موسما عريقا يمتد ل
هذا، ويعرف الموسم قدوم العديد من العرسان من مختلف القبائل المجاورة كقبائل أيت حديدو ، وأيت عبدي ، وأيت ابراهيم، وأيت شخمانة، وهم يرتدون الزي التقليدي للمنطقة، حيث

ينتظرون قدوم القضاة والعدول لإتمام مراسيم الزواج الجماعي، لكي لا يضطر الأزواج للتنقل إلى منطقتي الريش أو ميدلت.



 

 
وحسب التقاليد فيبلغ صداق الفتاة حوالي 200 درهم وما فوق، وذلك وفق مستطاع العرسان، حيث يتم عقد القران بعد تقديم كل الوثائق والشروط المطلوبة.

ويعرف الموسم رواجا منقطع النظير، إذ يتم تنظيم سوق تقليدية كبيرة أيضا، يتوافد عليها عدد كبير من السياح المحليين والأجانب قصد التعرف على التقاليد المميزة التي دأبت عليها قبائل تلك المنطقة منذ سنوات عديدة، حيث يتم عرض بعض المنتجات التقليدية للبيع، فضلا عن بيع مواد التزيين الطبيعية مثل الحناء والكحل والقلادات والحلي المختلفة الألوان والأشكال، وبعض الألبسة التقليدية.

جدير بالذكر أن “تيسليت”هي بطلة الأسطورة الأمازيغية، وهي حبيبة “إيسلي”، إذ أحب كل منهما الآخر حباً مقدساً، غير أن إيسلي كان يتحدر من قبيلة معادية للقبيلة التي تتحدر منها حبيبته، ما منع تحقيق رغبتهما في الزواج، نظراً للعداوة القائمة بين القبيلتين، فحزنا حزنا شديداً وبكيا بكاء حتى شكلا بحيرتين من الدموع، فأغرقا نفسيهما في هاتين البحيرتين.

chadafm


قد يعجبك ايضا