ياسمين سهيل بنت العوني التي غادرت عالم الفن باكرا

عرف الجمهور ياسمين سهيل من زاويتين، أولا من دورها الأشهر في سلسلة البنت العوني، حيث أدت دور بنت العوني الذي أداه الممثل سعيد الناصري، و من زاوية والدها محمد سهيل اللاعب و المدرب الوطني الشهير، صاحب المسيرة الرياضية المميزة، خصوصا في دول الخليج.

ياسمين ذات ال 27 عاما، وقفت لمرة أولى أمام الكاميرا، في الجزء الأول من سيتكوم العوني في العاشرة من عمرها، حيث اختارها سعيد الناصري بسبب شخصيتها الجريئة و قرب شكلها من شكل ابنته الحقيقية. و يعالج المسلسل، قصة العوني و هو رب عائلة من الطبقة المتوسطة. يملك مقهى أسفل منزله، يعمل فيه و يكد طوال النهار، كي يضمن لأسرته حياة كريمة و لا يتوانى في تحقيق كل ماتتمناه ابنته الوحيدة أميمة، المهووسة بكرة القدم، و يحيطها بكل سبل الرفاهية، لكن جنون العظمة و حب الظهور، يجعل زوجته وحماته يبالغان في إغراقه بالمتطلبات التي لا تنتهي. و شاركت ياسمين في جزئي المسلسل، اللذان بثا في 2005 و 2007.

حظيت ياسمين ببعض الأدوار في أعمال متعددة، لكنها فضلت التركيز على دراستها، و حصلت على شهادرة الباكلوريا ثم تابعت التحصيل في مدرسة عالية خاصة للتجارة و الإقتصاد، توجته بالتخرج بعد 5 سنوات، بشهادة تخولها العمل كإطار عالي. جربت إطلاق علامة تجارية في عالم الأزياء، لكنها لم تكمل التجربة، حيث التحقت بوظيفة إدارية في مدرسة خاصة مرموقة.

قبل سنوات قليلة راجت أخبار عن تحول “بنت العوني” كما يعرفها الشارع المغربي إلى عارضة أزياء، لكنها خرجت في عدة منابر و نفت هذا الأمر كليا. في آخر لقاء صحفي لها، قالت بأنها لازالت تحتفظ بعلاقات مميزة ببعض الممثلين من سلسلة العوني، كسعيد الناصري و سهام آسيف، لكنها لا تفكر أبدا في العودة لعالم الفن.

 

 




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا