” وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ ” اعجاز علمي سبحان الله

لقد أقسم الله تعالى بفاكهة التين والله سبحانه وتعالى لا يقسم إلا بعظيم وقسم الله تعالى لهو دليل حقيقي على أهمية هذه الفاكهة وإشارة هامة إلى أن لها فوائد ومنافع جمة في القران الكريم (114) سورة، سور عدة حملت اسماء حيوانات مثل (البقرة والأنعام والنحل والنمل والعنكبوت والفيل)، إلا انه سورة واحدة حملت اسم نبات، هي سورة (التين)

بسم الله الرحمن الرحيم



وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وَطُورِ سِينِينَ (2) وَهَذَا الْبَلَدِ الأَمِينِ (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4) ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ (5) إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ (6) فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ (7) أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ (8)

يروي الأستاذ الدكتور/ طه ابراهيم خليفة أستاذ النباتات الطبية والعقاقير بجامعة الأزهر و عميدها السابق ما يلي عن مادة “الميثالويثونيدز”

الميثالويثونيدز : هي مادة يفرزها مخ ا لإنسان و الحيوان بكميات قليلة. وهي مادة بروتينية بها كبريت لذا يمكنها الاتحاد بسهولة مع الزنك والحديد والفسفور. وتعتبر هذه المادة هامة جدا لحيوية جسم الإنسان ( خفض الكوليسترول – التمثيل الغذائي – تقوية القلب – وضبط التنفس )

ويزداد إفراز هذه المادة من مخ ا لإنسان تدريجيا بداية من سن 15 حتى سن 35 سنة . ثم يقل إفرازها بعد ذلك حتى سن الستين . لذلك لم يكن من السهل الحصول عليها من الإنسان . أما بالنسبة للحيوان فقد وجدت بنسبة قليلة.
لذا اتجهت الأنظار للبحث عنها في النباتات. وقام فريق من العلماء اليابانيين بالبحث عن هذه المادة السحرية و التي لها أكبر الأثر في إزالة أعراض الشيخوخة، فلم يعثروا على هذه المادة الا في نوعين من النباتات …التين والزيتون .
وصدق الله العظيم اذ يقول في كتابه الكريم : ” وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ (1) وطور سنين (2) وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِين (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4) ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ “

تفكر في قسم الله سبحانه وتعالى ب وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ وارتباط هذا القسم بخلق الانسان في أحسن تقويم ثم ردوده الى أسفل سافلين . وبعد أن تم استخلاصها من التين والزيتون، وجد أن استخدامها من التين وحده أو من الزيتون وحده لم يعط الفائدة المنتظرة لصحة الانسان الا بعد خلط المادة المستخلصة من التين مع مثيلتها من الزيتون . قام بعد ذلك فريق

العلماء الياباني بالوقوف عند أفضل نسبة من النباتين لاعطاء أفضل تأثير, كانت أفضل نسبة هي 1 تين7 : زيتون قام الأستاذ الدكتور / طه ابراهيم خليفة بالبحث في القران الكريم فوجد أنه ورد ذكر التين مرة واحدة أما الزيتون فقد ورد ذكره صريحا ستة مرات و مرة واحدة بالاشارة ضمنيا في سورة المؤمنون } و شجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للاكلين}

ولايخفى عليكم مزايا زيت الزيتون وفوائده العظيمة التي لاحصر لها ولكن اللي يهمنا هو امر الانجاب فالتركيز مقتصر عليــه, حيث يعتبر مقوي للنسل والانجاب والشهوة الجنسية للذكور والاناث لإحتوائه على فيتامين e الطبيعي.

قام الأستاذ الدكتور / طه ابراهيم خليفة بارسال كل المعلومات التي جمعها من القران الكريم الى فريق البحث الياباني . وبعد أن تأكدوا من اشارة ذكر كل ما توصلوا اليه في القران الكريم منذ أكثر من 1427 عام، أعلن رئيس فريق البحث الياباني اسلامه وقام فريق البحث بتسليم براءة الاختراع الى الأستاذ الدكتور / طه ابراهيم خليفة وهل تعلمـــــون إنها فاكهة من الجنة !!

القول المعجز لرسول الله – صلي الله عليه وسلم: (لو قلت أن فاكهة نزلت من الجنة قلت هذه، لأن فاكهة الجنة بلا عجم (نوى) فكلوا منها )




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا