وفاة مهاجرين مغربيين يعيشون في الشارع جراء البرد القارس ببرشلونة الإسبانية

توفي مهاجران مغربيان، أمس بسبب موجة البرد القارس التي تعرفها المنطقة، خاصة وأنهما يعيشان بلا مأوى وينامان في الشارع.

وكشف موقع “إل بيريوديكو” الإسباني أن المعنين بالأمر أحدهما يدعى أمين من مواليد الدار البيضاء، جاء إلى برشلونة نهاية التسعينيات وكان متزوجا وله أطفال، فيما يدعى الثاني محمد وهو من مواليد مدينة الحسمية جاء من إيطاليا قبل بضعة أشهر.



وحسب موقع “إل پوبليكو” الإسباني، فإن الرجلين المتوفيان ليلتي الأحد والاثنين قضيا الليتين في العراء، الأول في ساحة، بجوار سوق “Barceloneta”، حيث تم العثور عليه ميتًا في وقت مبكر ، والثاني في حديقة سيوتاديلا، الذي توفي بعد ظهر أمس.و

وفق الموقع ذاته، فإن أحد المتوفين يبلغ من العمر 32 عاما، كان برفقته صبي يبلغ من العمر 19 عاما يعاني من انخفاض حاد في درجة حرارة الجسم، ووفقا للعاملين الصحيين الذين عالجوه، لم يكن لينجو لو قضى ليلة أخرى.

وأضاف الموقع أن المتوفى الآخر يبلغ من العمر 37 عاما وعثر عليه العمال في سوق برشلونيتا ، كان رجلاً معروفا في الحي لأنه كان يتسول لأكثر من أربع سنوات في المنطقة.


انشري هذا المقال