وفاة شاب بعمر 25 سنة بفيروس كورونا امام كاميرا القناة الثانية

كشف تقرير للقناة الثانية، أن شاب يبلغ من العمر 25 سنة ينحدر من مدينة فاس، لفظ أنفاسه الأخيرة أمام كاميرا طاقم القناة، بالمستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس، حيث كان يرقد فيه من أجل تلقي العلاج جراء إصابته بفيروس كورونا.



وحسب تقرير للقناة الثانية، فإن الشاب المتوفى هو ثالث شخص يلفظ أنفاسه ما بين ليلة أمس الأحد وصباح اليوم الإثنين متأثرا بمضاعفات “كوفيد-19″، مشيرا إلى أن هناك 10 أشخاص يرقدون في قسم الإنعاش داخل ذات المستشفى، أي المستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاس، يوجدون في حالة حرجة بين الحياة والموت.

وللإشارة فقد أعلنت وزارة الصحة، قبل قليل من يومه الإثنين 20 يوليوز، عن تسجيل 326 إصابة جديدة بفيروس كوفيد19 المستجد، لترتفع الحصيلة بالمغرب إلى 17562 حالة.
وأضافت الوزارة، في ندوتها الخاصة بفيروس كورونا المستجد بالمغرب، أن عدد الحالات التي تماثلت للشفاء من المرض حتى الآن ارتفع إلى 15132 حالة بعد تماثل 211 حالة جديدة للشفاء، مع تسجيل 3 حالات وفيات وفاة جديدة ترفع الحصيلة إلى 276.
وتهيب وزارة الصحة بالمواطنات والمواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات بكل وطنية ومسؤولية.

انشري هذا المقال

ستحبين ايضا