وصفة رائعة للانجاب،تضبط هرمون الأنوثة وتنظم الدورة الشهرية و تجعل الجسم ممشوقا

هرمون الأستروجين هو هرمون طبيعي موجود عند كل الرجال و النساء. و يساعد في الحفاظ علي صحة الجسم. يحتاج النساء إلي المزيد من الأستروجين لأداء الوظائف الجسم الطبيعية ، مثل إنجاب الأطفال و أثناء إنقاع الطمث ، و ذلك لأن مستويات هرمون الأستروجين تنخفض بشكل ملحوظ عند النساء  . و هناك طرق كثيرة يمكنك من خلالها زيادة مستويات هرمون الأستروجين و سوف نذكرها أدناه .

كيفية زيادة هرمون الاستروجين عند النساء

الطريقة 1-3 الخطوات العامة 

 

1. زيارة الطبيب لتحديد مستوي الأستروجين : قبل الشروع في برنامج علاج الأستروجين ، يفضل إستشارة الطبيب حول أثار هرمون الأستروجين في الجسم . لأن عند وجود قصور في هرمون الأستروجين ، يؤدي إلي مجموعة من المشاكل . و قد تم ربط وجود الكثير من هرمون الأستروجين ، إلي حدوث إضطرابات الطمث ، تكيسات المبيض ، سرطان الثدي .

إذا كنت تعاني من إختلالات هرمونية ، يمكن أن يطلب الطبيب فحص دم للتأكد من وجود إنخفاض في مستوي الأستروجين. يعد المستوي الطبيعي لهرمون الأستروجين عند النساء قبل إنقطاع الطمث  من حوالي 50 جزء من الجرام ، إلي حوالي 400 جزء من الجرام . و إذا كانت لديك معدلات هرمون الأستروجين أقل من 100 جزء من الجرام يعني أنكي ستواجهي إنقطاع الطمث .

2. المحافظة علي تناول نظام غذائي صحي : تجنب الأطعمة الغنية بالسكريات و النشويات . بالإضافة إلي زيادة تناول الأطعمة الغنية بالبروتين و الأطعمة قليلة الدهون  و عالية  الألياف ، لأنها يمكن أن تزيد من مستوي هرمون الأستروجين . يمكنك تناول البقوليات لأنها تحتوي علي مادة isoflavonoids و هي نوع من الأستروجين النباتي . و تحتوي الفواكه و الخضروات و البقوليات علي مادة لجنين و هي نوع أخر من الأستروجين النباتي . و مع ذلك يجب أن تكوني حذرة  ، لأن الإستهلاك المفرط للأطعمة الغنية بالأستروجين غير أمنه للنساء اللاوتي سبق و أن عانوا من مرض سرطان الثدي . الحفاظ علي صحة الغددة الصماء و ذلك لأن الجسم السليم يتطلب بقائها صحية ، لكي تنتج مستويات طبيعية من هرمون الأستروجين  و يفضل تناول تشكيلة واسعة من الأطعمة العضوية الطازجة لإعطاء الغددة فرصة  لإنتاج هرمون الأستروجين .

قد يواجه بعض الرياضين أن إنخفاض مستويات الأستروجين ، و ذلك لأن النساء  لديهم مستويات منخفضة من الدهون في الجسم يصبح لديهم صعوبة في إنتاج هرمون الأستروجين . لذلك يفضل مراجعة الطبيب في هذه الحالة .

الطريقة 2-3 النظام الغذائي :

 

1. تناول المزيد من بذور الكتان : تحتوي بذور الكتان علي نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية و يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب و السرطان و السكات الدماغية  و مرض السكري . بالإضافة إلي ذلك فإن بذور الكتان تحتوي علي نسبة عالية من لجنين و هو أستروجين نباتي يحاكي عمل هرمون الأستروجين . تحتوي بذور الكتان علي  75 – 800 مرة من لجنين الموجود في الأطعمة النباتية الأخري .

 

2. المحافظة علي تناول نظام غذائي صحي : تجنب الأطعمة الغنية بالسكريات و النشويات . بالإضافة إلي زيادة تناول الأطعمة الغنية بالبروتين و الأطعمة قليلة الدهون  و عالية  الألياف ، لأنها يمكن أن تزيد من مستوي هرمون الأستروجين . يمكنك تناول البقوليات لأنها تحتوي علي مادة isoflavonoids و هي نوع من الأستروجين النباتي . و تحتوي الفواكه و الخضروات و البقوليات علي مادة لجنين و هي نوع أخر من الأستروجين النباتي . و مع ذلك يجب أن تكوني حذرة  ، لأن الإستهلاك المفرط للأطعمة الغنية بالأستروجين غير أمنه للنساء اللاوتي سبق و أن عانوا من مرض سرطان الثدي . الحفاظ علي صحة الغددة الصماء و ذلك لأن الجسم السليم يتطلب بقائها صحية ، لكي تنتج مستويات طبيعية من هرمون الأستروجين  و يفضل تناول تشكيلة واسعة من الأطعمة العضوية الطازجة لإعطاء الغددة فرصة  لإنتاج هرمون الأستروجين .

3. ممارسة التمارين الرياضية : ولكن مع عدم الإفراط  ، لأنه تم ربط الممارسة المفرطة بإنخفاض مستويات الأستروجين و لكن ينصح هناك بالممارسة الصحية  لكي تقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي .

قد يواجه بعض الرياضين أن إنخفاض مستويات الأستروجين ، و ذلك لأن النساء  لديهم مستويات منخفضة من الدهون في الجسم يصبح لديهم صعوبة في إنتاج هرمون الأستروجين . لذلك يفضل مراجعة الطبيب في هذه الحالة .

الطريقة 2-3 النظام الغذائي :

 

1. تناول المزيد من بذور الكتان : تحتوي بذور الكتان علي نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 الدهنية و يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب و السرطان و السكات الدماغية  و مرض السكري . بالإضافة إلي ذلك فإن بذور الكتان تحتوي علي نسبة عالية من لجنين و هو أستروجين نباتي يحاكي عمل هرمون الأستروجين . تحتوي بذور الكتان علي  75 – 800 مرة من لجنين الموجود في الأطعمة النباتية الأخرى .

يفضل تناول ما لا يقل عن 1/2 كوب (60 جرام ) من بذور الكتان يومياً  لن يزيد من هرمون الأستروجين  ، و لكن يعمل كبديل للأستروجين داخل الجسم.

 




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا