وزارة الصحة تتفاعل مع اسئلة المواطنين :”فيروس كورونا لا ينتشر عبر مياه البحر”

تفاعلا مع اسئلة المواطنبن،ـأكدت وزارة الصحة، بخصوص انتقال الفيروس عبر مياه البحر، أن الفيروس لا ينتشر عبر مياه البحر، مشيرة إلى أن أصل المشكل في التجمعات في الشواطئ وعدم احترام التباعد الاجتماعي، ووسائل الوقاية من الفيروس، لان عدم الالتزام من شأنه أن يشكل خطرا على صحة المواطنين.



وأكدت الوزارة في جوابها عن سؤال آخر، خلال الحصيلة الأسبوعية التي نظمتها يوم أمس، أن ارتفاع الإصابات وتعقيد الحالة الوبائية يمكن أن يعيد الحجر الصحي إلى كل سائر البلاد، إسوة بعدد من الدول، مع فرض الحجر حسب المناطق الوبائية التي تظهر فيها البؤر، بغض النظر عن عيد الأضحى.

وقال معاذ لمرابط، منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة، إن مجموع الحالات المؤكدة بالمغرب إلى حدود الساعة السادسة من يوم الأربعاء هو 17962 حالة، وفي كل مائة ألف نسمة مواطن مغربي هناك 49 .5، من المرضى ومنهم المخالطين، اما عدد الوفيات فقد وصل إلى 285 بمعدا فتك مستقر 1.6 فالمائة.

وأشار المتحدث في استعراضه لأرقام الحصيلة الأسبوعية للوضعية الوبائية بالمملكة، إلا أن نسبة التعافي بالمغرب وصلت 87.1 فالمائة بعد تسجيل 15683 حالة شفاء منذ مارس الماضي

وبخصوص التطور الأسبوعي للحالات المؤكدة على الصعيد الوطني، مباشرة بعد رفع الحجر الصحي، عرفت ارتفاعا ملحوظا في الأيام الأولى، ثم سرعان ما تارجعت الحالات بشكل طفيف، لكن الحالة الوبائية عادت لتسجل ارقاما كبيرة مقارنة مع حالات الحجر الصحي.

وأبرز لمرابط ان المعطى الأساسي، يكمن في أرقام الإصابات المسجلة في الأسابيع الست الأخيرة والذي يساوي عدد الحالات المسجلة في ثلاثة أشهر الماضية، وهذا ما يفسر وللأسف الشديد حسب لمرابط ارتفاع عدد الإصابات.

واكدت الوزارة أن جهة الشمال خصوصا طنجة أصيلة الفحص أنجرة تطوان الحسيمة وبعض الأقاليم بالجهة الشرقة والدار البيضاء وسطات، وجهة مراكش اسفي ثم جهة العيون، سجلت أكبر عدد من الإصابات في المملكة خلال الأسبوع الأخير.

انشري هذا المقال

ستحبين ايضا