وزارة التعليم تتكفل بالتلميذ الذي انفجر الهاتف في وجهه أثناء دراسته عن بعد

في تفاعل مع حادثة انفجار بطارية هاتف في وجه تلميذ خلال متابعته لدراسته عن بعد، أعلنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس -مكناس أن شركة التأمين المدرسي وافقت استثناء على اعتبار النازلة حادثة مدرسية، وبالتالي الالتزام بالتكفل والمتابعة المباشرة لجميع إجراءات التطبيب للتلميذ ضحية الشاحن.

وقالت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس -مكناس، في بلاغ لها، أنه “فور توصلها بالخبر باشرت إجراءات المواكبة الصحية، والأمر يتعلق بتلميذ يتابع دراسته بمستوى الثانية باكالوريا شعبة علوم الحياة والأرض، بثانوية العرفان التابعة للمديرية الإقليمية لتازة”.



وأضافت الأكاديمية أنه “تم التنسيق باستعجال مع إدارة المركب الاستشفائي الجامعي بفاس الذي عبر عن استعداده لاستقبال التلميذ ومواكبته بقسم أمراض العيون، كما تم إخبار السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالحادث، حيث أمر بضرورة اتخاذ ما يلزم من إجراءات لضمان سلامة صحة التلميذ”.

وأكدت الأكاديمية أنه “نزولا عند طلب السيد الوزير، وافقت شركة التأمين المدرسي استثناء اعتبار النازلة حادثة مدرسية، وبالتالي الالتزام بالتكفل والمتابعة المباشرة لجميع إجراءات التطبيب للتلميذ ضحية الشاحن”.



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا