وجبة حفيفة مسمومة تنهي جياة شاب بشاطئ أكادير

تداولت مواقع إخبارية خبر مفاده أن شاب في مقتبل العمر لفظ انفاسه الاخيرة في المستشفى كان قد قدم من مدينة ولاد تايمة الى شاطئ مدينة اكادير وذلك بعد تناوله وجبة غداء مسمومة.

وذكرت بعض المصادر أن الشاب وبعد نزوله بحي الباطوار، قصد محلا للوجبات السريعة “سناك” وإشترى منه وجبة تناولها في الغذاء، وبعد ساعات من السباحة، تناول وجبته أحس مباشرة بآلام حادة على مستوى البطن، قبل أن يسقط ارضا حيث جرى نقله إلى المستعجلات وفارق الحياة هناك.



هذا وقد تم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى الجهوي الحسن الثاني، لكنه لفظ أنفاسه الأخيرة قبل أن يتم إسعافه.

حادث يتكرر من حين لآخر، بسبب عدم حرص بعض أصحاب المحلات على نظافة المكان، إضافة إلى الاحتفاظ ببعض المواد مكشوفة وإعادة استعمال بعض المواد الغذائية عوض التخلص منها.

الحادث خلف حالة من الحزن والأسى في نفوس أسرة الضحية و معارفه الذين طالبوا بفتح تحقيق في الواقعة.

إنا لله وإنا إليه راجعون
نسأل الله للفقيد الرحمة والمغفرة ولذويه الصبر والسلوان




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا