هزّ رضيعه فتسبّب بوفاته.. ما حدث مع هذه العائلة قد يحصل معكم… اليكم تفاصيل الحادثة

توفي الطفل إدن روبنسون (شهرين)، بعدما قام والده ايستون روبنسون (39 عاماً) بهزّ رأسه بقوّة.

وقد عثر على الولد، في 8 تشرين الثاني 2014، جثّة هامدة في غرفة والده، الذي تسبّب بتلف أنسجة دماغه.

 وكشف أحد الجيران أنّه “سمع صوت ضربة قوية من منزل ايستون في الطابق السفلي، في مدينة نوتنغهام في انكلترا.”

 واستطاع الأطبّاء اعادة انعاش قلب الرضيع، الّا انّ قوّة الهزّة أودت بحياته بعد 3 أيّام.

 وكشفت الفحوصات الطبية اصابة إدن بضربات “متعمّدة” كنزيف في الدماغ، وكسور في العظام.

 في هذا السياق، يتمّ محاكمة الوالد، الذي نفى جريمته أمام محكمةNottingham Crown، وأكّد انّه كان يرعى طفله أثناء الحادثة.

 وتجدر الاشارة الى انّ الطفل أصيب منذ فترة في دماغه، وبكسور في ساقه اليمنى، لتنقله والدته، التي لا تعلم بتصرّفات الوالد، الى الطبيب، الذي شخّص ظهور بقع  بيضاء في فمه بـ”قلاع فموي.”




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا