هذا الشرطي أنقذ خذه الطفلة عندما كان عمرها خمس سنوات من النار و بعد 18 سنة حدثت مفاجأة

في سنة 1998، استدعي بيتر غاتز على وجه السرعة للمساعدة في إطفاء حريق التهم مبنى بكامله. كان رجال الإطفاء بحاجة لمساعدة. وفي وسط اللهب، وجد بيتر هذه الفتاة الصغيرة محاصرة مع قريبها. وأخرج الولدان من النيران ولكن لم تكن هناك أي سيارة إسعاف متوفرة. لذلك حمل هو وزميله الطفلين إلى المستشفى في سيارة البوليس. كان بيتر يقدم لهما الإسعافات الأولية بينما كان الآخر يقود السيارة.

كانت الطفلة الصغيرة Josi Aponte في حالة خطرة جداً ولكنها نجت… ساعدها بيتر على التعافي رغم أن قلبها كان متوقفاً. لكن الطفل الآخر قريبها لم يكن لديه نفس حظها وتوفي بعد 10 أيام جراء الجروح البالغة التي أصيب بها.

كان بيتر سعيداً لأنه استطاع إنقاذ هذه الحياة على الأقل. وكان يتابع أخبار جوزي طوال سنوات عن طريق أمها لكن الصغيرة لم تكن تعرف بوجود منقذها.

بعد بضعة سنوات، عندما أخبرتها أمها القصة، انطلقت جوزي باحثة عن هذا المنقذ ودعته لحضور حفل تخرجها ! كان بيتر متأثراً جداً لأن هذه الصبية اللامعة خصصت وقتاً للاتصال به. لكن بالنسبة لجوزي، هذا بديهي… لو لم ينقذها، لما كانت هنا ولما عاشت حياتها كما تفعل الآن…
إذا وجدتم هذه القصة مؤثرة، شاركوها مع معارفكم.

officer




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا