نصائح للأمهات في فترة الرضاعة

تعيش المرأة في فترة الرضاعة حالة استثنائية فهي تغذي ذاتها وطفلها معا ما يقتضي اتباع نظام غذائي سليم ودقيق. خلال فترة الرضاعة ينبغي على الأم اتباع نظام غذائي صحي متنوّع ومتوازن يحتوي على أنواع عديدة من الأطعمة وذلك للحصول على معظم الفيتامينات والأملاح المعدنية المفيدة لها ولطفلها.

الوحدات الحرارية خلال الرضاعة:

تحتـاج المـرأة خلال فترة الرضاعة بشكل عام الى 500 وحدة حرارية زيادة عن الوحـدات الـتي تحـتاج إليها خـلال فـترة الحـمل. وتشـمل هـذه الوحدات كل أنـواع الطعام خصوصا الحلـيب ومشتقاته، الحبوب، البقوليـات والأطعـمة الغنـية بالبروتيـنات. وهي في هذه الفترة لا تحتاج إلى المقالي والمأكولات الغنية بالدهون المشبّعة والسكريات. وليس مستحباً على المرأة المرضعة أن تتبع نظاماً غذائيـاً قاسياً وغير منتظم لأنها تحـتاج إلى وحـدات حراريـة كافيـة لإشباع الطفل.



البروتينات و الرضاعة:

تحتاج المرأة المرضعة إلى نسبة بروتينات عالية لأنها تساعد على درّ الحليب. مع العلم أن استهلاك البروتينات لا يؤثر في نوعية الحليب إنما في كميته. ويمكن أن نجد نسبة البروتينات العالية أو أن نتناولها في: الحليب ومشتقاته، البيض، اللحم، السمك، الدجاج، الحبوب والبقوليات، للتأكد من الحصول على الكمية الضرورية من الحوامض الأمينية.

الكالسيوم

يعتبر الكالسيوم من أهم المعادن التي تحتاج إليها المرأة المرضعة خصوصاً في أول أشهر من لرضاعة، لأن الطفل يعتمد فقط على حليب الأم في هذه الفترة. وينصح بتناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم يومياً بمعدل 4 إلى 5 وجبات من الحليب ومشتقاته.

المعادن

ليس ضرورياً أن نزيد كمية الحديد أثناء الرضاعة لأن الرضيع يولد ومعه مخزون حديد جيد اجمالاً.أما إذا اتبعت الأم نظاماً غذائياًغنياً بالحديد فهذا مفيد لصحتها. يبقى أن نشير إلى أن نسبة الحديد التي تحتاج إليها المرأة المرضعة شبيهة بالتي تتناولها أي امرأة عادية.

الفيتامينات

كما الوحدات الحرارية والبروتينات والمعادن الأساسية تحتاج المرأة المرضعة أيضاً إلى كمية عالية من الفيتامينات: B3, A, B, B2, B12, C. ولكن ليس من الضروري أن تتناول المرأة المرضعة الحديد على شكل حبوب معدنية إذا كانت تتناول نظاماً غذائياً صحياً. ومع ذلك من الأفضل أن تراجع كل امرأة طبيبها المعالج في هذا الموضوع.

السوائل

يلعب الماء دوراً أساسياً وضرورياً للمرأة المرضعة لأن السوائل تساهم بشكل كبير في درّ الحليب. أما كمية الماء التي يجب أن تتناولها فتتراوح بين 10 إلى 12 كوباً يومياً أي بمعدل ليترين. هذا، ومن المستحسن أيضاً أن تتناول الحساء والعصائر الطبيعية والسوائل على أنواعها.

ارشادات عامة

التـنوّع في الأطعمة الغنية بالفـيتامينات والمعادن والوحدات الحـرارية الأساسية مثل الفواكه ألخضار الحليب ومشتقاته، السمك، الدجاج، اللحم، المكسّرات ألنيئة، الحبوب والبقوليات. من المستحسن تنـاول ثلاث وجبات أساسية خلال النهار إلى وجبـتين سريعـتين (Snacks) من الأطـعمة الصحية. كذلك شــرب الحليب ومشتقاته بمـعدل 3 إلى 4 كؤوس يومياً.

مراقبة الوزن

على المرأة المرضعة أن تراقب وزنها الزائد والوحدات الحرارية الإضافية من الدهون المشبّعة والسكريات اذا كانت تعاني من مشاكل وزن زائد. كما يجب أن تمتنع عن اتباع ريجيم قاس لتخفيف الوحدات الحرارية خلال الأسابيع الأخيرة من الرضاعة واتباع نظام حمية غذائي تحت إشراف اختصاصي عندما تقرر أن تفطم الطفل.

الامتناع عن التدخين والقهوة خلال فترة الرضاعة

يجـب الامتناع عن التدخين والقهوة والكحول مع امكانية استهلاك القهوة بمعدل فنجان إلى ثلاثة فناجين في اليوم (علماً أن الأبحاث تشير إلى أن كل 150 ملغ كافيين مستهلك، يتسرّب منه 5% إلى الطفل عبر حليب الأم وهذا من شأنه أن يؤدي إلى اضطرابات ومشاكل في النوم). ننصح المرأة المرضعة قبل تناول أي نـوع من الأدويـة، أن تستـشير طبيبها، لأن بعـض الأدوية قـد تتسلّـل إلـى الطـفل من خـلال حلـيب الأم.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا