نبيل العياشي الإحساس بالجوع له علاقة ببنوعية طعام السحور

الأستاذ نبيل العياشي أخصائي في علم الحمية والتغذية
– وجبة السحور يجب أن تحتوي على ماء وتمر

– الابتعاد قدر الإمكان عن الأغذية التي تحتوي على نسبة مهمة من الملح باعتبار أن تناولها يزيد الإحساس بالعطش
– الإحساس بالجوع لا علاقة له بكمية الأطعمة التي تدخل إلى الجسم



ما هي أهمية السحور بالنسبة إلى الصائم؟
يعد السحور من الوجبات المهمة في شهر رمضان، إذ في الوقت الذي يستعيد الجسم طاقته بعد وجبة الإفطار ويعوض ما فقده ، تمكن وجبة السحور من استفادة الجسم من الطاقة التي يمكن أن يستهلكها خلال النهار، إضافة إلى تجديد طاقته. من أجل ذلك من الضروري أن تؤخر الوجبة قدر الإمكان. لكن للأسف نجد أن بعض العائلات لا تعطي لهذه الوجبة قيمتها الأمر التي يرهق أفرادها خلال ساعات الصوم.

ما هي المكونات التي من الضروري أن تتوفر عليها وجبة السحور؟
يجب أن تحتوي وجبة السحور على ماء وتمر، ، وأؤكد أنه إذا توفرت هذه المكونات في السحور، لن يشعر الصائم بالجوع أو العطش مبكرا خلال ساعات الصوم. كما من الضروري أن تحتوي على الخضروات الطازجة مثل الخيار، نظرا لاحتوائها على نسبة كبيرة من الماء، والتي تساعد الجسم على تعويض ما يفقده من سوائل أثناء الصوم، وتحمي الفرد من الإصابة بالإمساك، وتعطي الجسم ما يحتاجه من الفيتامينات والأملاح. ويفضل أيضا احتواؤها أيضا على الفواكه، وبما أننا في فصل الصيف، يفضل أن تستهلك الفواكه الموسمية.

إضافة إلى شرب الماء، كيف يمكن تفادي الإحساس بالعطش والجوع خلال ساعات الصوم؟
بلغت ساعات الصيام خلال هذه السنة 14 ساعة، ومع ارتفاع درجات الحرارة، لابد أن يشعر الصائم بالعطش، ومن أجل تخفيف حدة الأمر، لابد من اتباع بعض الخطوات الضرورية، ومن بينها، الابتعاد قدر الإمكان عن المملحات، أو الأغذية التي تحتوي على نسبة مهمة من الملح، باعتبار أن تناولها يزيد الإحساس بالعطش، إلى جانب التقليل من الأغذية الغنية بالسكريات، سيما في وجبة السحور، إلى جانب شرب كمية كبيرة من الماء خلال ساعات الإفطار، أي ما بين لترين إلى لترين ونصف لتر. وبالنسبة إلى الأشخاص الذين يمارسون الرياضة خلال ساعات الصوم، لابد أن يمارسوها قبل آذان المغرب بوقت قليل، باعتبار أن الرياضة تتسبب في الإحساس بالعطش. من جهة أخرى أنصح ممارسي الرياضة في رمضان بعدم ارتداء الكثير من الملابس، باعتبار أن الأمر يتسبب في خروج السوائل وليس العرق.

هل الإحساس بالجوع له علاقة بالسحور؟
بطبيعة الحال، الأشخاص الذين يتجاهلون هذه الوجبة يحسون بالجوع أكثر، مقارنة مع الذين تناولوا سحورهم، باعتبار أنه خلال هذه الوجبة، كما قلت، يستمد الجسم الطاقة التي يمكن أن يستغلها خلال ساعات الصوم. وإذا كانت الوجبة تحتوي على المواد الضرورية مثل السكريات سريعة الامتصاص الطبيعية، من الصعب أن يشعر الصائم بالجوع. وأشدد على أنه خلال وجبة السحور لابد من تناول الأغذية التي يسهل هضمها، إذ في حال تناول الشخص البروتينات، مثلا، فجسمه سيستهلك الطاقة بشكل كبير من أجل هضمها. وعلى العموم الإحساس بالجوع لا علاقة له بكمية الأطعمة التي تدخل إلى الجسم، بل له علاقة بطبيعتها والمواد التي تحتوي عليها وجبة السحور. ويجب الاهتمام بهذه النقطة بشكل كبير، للاستفادة من فوائد الصوم.

أجرت الحوار: إيمان رضيف


قد يعجبك ايضا