ميريام فارس تحكي معاناتها مع الاكتئاب بعد اجهاضها من خلال فيلم وثائقي

اختارت الفنانة اللبنانية«ميريام فارس،مشاركة محطات بارزة في حياتها من خلال فيلم وثائقي يحمل عنوان غدارة يا دنيا، ويعرض على منصة «نتفليكس»، وشملت أولى الحلقات أكثر مراحل حياتها إحباطا، وكشفت عن تعرضها للإجهاض من قبل، وكيف قضت فترة كورونا مع العزل المنزلي، خاصة مع حملها للمرة الثالثة، وخوفها من الإجهاض للمرة الثانية.

وبدأت ميريام فارس حلقتها متحدثة عن كورونا، حيث كشف عن أول حالة مصابة بالفيروس من لبنان في الـ22 من فبراير 2020، وحينها كان لديها حفلا بالبحرين، وقالت إنها عادت لبيروت مع وضع جديد تماما عليها، «حياة تانية لازم نتأقلم معاها أنا وعيلتي، اعتبرنا إنها حرب ولازم نستخبى عشان نحمي نفسنا، وهذا ما حدث».



ميريام فارس تكتشف حملها خلال كورونا
وبعد عودتها من البحرين بحوالي أسبوع، اكتشفت ميريام فارس حملها في الأسبوع السادس بالمولود الثالث، وهي المفاجأة التي كشفت عنها، حيث لم تعلن من قبل إجهاضها، وكشفت عن تفاصيل مولودها الثاني، «في 7-7- 2017» «اكتشفت إني حامل بالمولود الثاني، وفي الفترة دي كان عندي كتير مشاكل صحية، وجسمي ما اتحمل الحمل»، وعرض الفيلم صورا من وجودها بالمستشفى بعد الإجهاض.

ووصفت ميريام تلك اللحظات بأنها كانت قاسية، وشعرت بأن جزء منها راح، كما شعرت بالذنب وبالاكتئاب والوحدة، وشعور لا يمكن وصفه، ولا تشعر به إلا امرأة أجهضت، ومن تلك اللحظة أصبح لديها هدف وحلم، وتوقفت كل شيء مهني في حياتها لأجل هذا الهدف.

وقالت ميريام إنها أول مرة تقرر ذلك، فهي طوال الوقت تفصل بين حياتها الشخصية وعملها، ولكن ما حدث معها حطمها، وصار الهاجس الوحيد أن تشفى لتستطيع أن تكبر عائلتها، ولا يكون ابنها «جايدن» ولد وحيد، «وهذا الشيء أخذ 4 سنوات كانوا كتير صعبين، وأتمنى إني في يوم أقدر أتصالح مع السنوات دي»، وبالفعل أنجبت ميريام فارس في عام 2020 نجلها الثاني «دايف».



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا