موس ماهر يشارك متابعيه صورة من تصوير سلسلة رمضانية رفقة الفنان فركوس

يخوض الفنان المغربي موس ماهر أولى تجاربه في عالم التمثيل، من خلال السيتكوم الرمضاني “كلنا مغاربة”.
ونشر موس ماهر صورة حديثة رفقة الفنان فركوس وعلق عليها قائلا اللهم إنه يوم الجمعة فاجمع فيه قلوب المسلمين في مشرق الأرض و مغربها
#جمعة_مباركة

سيتكوم_كلنا_مغاربة



كما أن ماهر قال في حوار إحدى، إنه سعيد بهذه التجربة الجديدة، متمنيا أن تحظى مشاركته في العمل برضى الجمهور المغربي

وحول الانتقادات التي قد تطاله بسبب مشاركته في مجال بعيد عن الغناء، قال موس ماهر في حديثه مع سلطانة، إنها مسألة طبيعية لابد منها، معتبرا أنها جزء من نجاح الفنان سواء كان مغنيا أو ممثلا، بل دليل على حضوره الذي فرضه فنيا، مرحبا بالانتقادات البناءة، كما وصفها بتعبيره.

ويشارك موس ماهر في في سيتكوم “كلنا مغاربة”، المرتقب عرضه خلال رمضان المقبل، على شاشة القناة الثانية، إلى جانب العديد من الفنانين، أبرزهم محمد الخياري، ودنيا بوطازوت، وجميلة الهوني، ونورة الصقلي، ومريم الزعيمي وغيرهم.

وانضم موس ماهر لركب نجوم الغناء الذين خاضوا أولى تجاربهم في عالم التمثيل، خلال الموسم الرمضاني، أبرزهم إيهاب أمير الذي سيشارك في مسلسل “السر القديم”، وزهير بهاوي عبر عمل تلفزي بعنوان “سول دموعي”.
نبذة عن حياة موس ماهر
فنَّان غنَائيّ زاوج في مساره الموسيقيّ ما بين أنغَام الرَّاي وحركيَّة الشعْبِي.. وقد وسّع إشعاع شهرتِه بأغنية عشق فيها المغاربة الحُمق و”لْهْبَالْ”.. إنّه “مُوسْ مَاهر” الذي است بالديار الفرنسية، وتحديدا بالعاصمة بَاريس..

هسبريس
حوارات
“مُوسْ مَاهِر”: هَذا جديدِي.. وأرفض تمتيع الميسورين بالـ “كْرِيمَاتْ”
“مُوسْ مَاهِر”: هَذا جديدِي.. وأرفض تمتيع الميسورين بالـ “كْرِيمَاتْ”
هسبريس ـ ط.العاطفي | أ.الخياري
السبت 1 فبراير 2014 – 08:42
هو فنَّان غنَائيّ زاوج في مساره الموسيقيّ ما بين أنغَام الرَّاي وحركيَّة الشعْبِي.. وقد وسّع إشعاع شهرتِه بأغنية عشق فيها المغاربة الحُمق و”لْهْبَالْ”.. إنّه “مُوسْ مَاهر” الذي استقبل هسبريس بالديار الفرنسية، وتحديدا بالعاصمة بَاريس، من أجل هذا الحوار الذي أعرب فيه عن رفضه لتمتّع ميسوري الفن والرياضة بالـ “كْرِيمَات”..

“موس ماهر” إنسان بدأ في سن مبكر عمله الفني، لم يتخطّ الـ12، وذلك بمدينة أحفير التي تقع على الحدود المغربية الجزائرية، حيث شرعت في البروز عبر المخيمات الصيفية بالسعيديّة، ثم جمعية “بساط الريح” في أعمال مسرحية، وهي التي يترأسها رشيد الرقيعي الذي أحيّيه من هذا المنبر.. وأوّل ظهور غنائي لي كان سنة 1986 بقاعة “لاَفوَار” في مدينة وجدة، وهي التي لم تعد كائنة حاليا، كما مررت ببرنامج “سباق المدن” ضمن ممثلي مدينة بركان.. كما جرّبت مهنا عدّة في حياتي كانت من بينها الحلاقة، التي أتوفر على دبلوم فيها ومارستها لثلاث سنوات قبل الاستقرار بفرنسا.

ما بين سنتي 1998 و1999 بصمت على أوّل ألبوم غنائيّ لي من باريس، وهو منتوج لم يلاقي نجاحا كبيرا لأنّ شركة الإنتاج سوقته باسم فني غير ذلك الذي داومت على حمله، إذ كان موقّعا باسم “مَاهر”.. بعدها تم تصحيح الوضع ضمن الألبوم الغنائي الثاني الحامل للقبي “مُوس مَاهر”، حيث ساندني فيه الجمهور وقمت بعده بأوّل مرور في قاعات الـ “زِينِيثْ” بحفل ساهر كان تحت شعار: “وهران ووجدة بباريس”.. وتلى ذلك كلّه عدد من الألبومات الغنائية المسجلة بالاستوديو أو الموثقة لسهرات حيّة، خاصّة الجولات التي قمت بها بأوروبا كما بالديار الأمريكيّة.. مُوس مَاهر اشتغل أيضا مديرا فنيا في إعداد عدد من الحفلات الموسيقيّة.

 

Voir cette publication sur Instagram

 

Une publication partagée par Mouss Maher (@moussmaherofficiel)


قد يعجبك ايضا