من هول الصدمة.. الأب الذي قتلت زوجته طفليه يفقد عقله وينقل لمصحة نفسية للعلاج بمراكش

مأساة حقيقة.. الأب الذي قتلت زوجته طفليه يفقد عقله وينقل لمصحة نفسية للعلاج بمراكش



كشفت مصادر محلية عن آخر تطورات قضية السيدة التي أزهقت روحي ابني زوجها بمراكش أمس الأحد، حيث أكدت أن الأب المكلوم أصيب بانهيار عصبي حاد أفقده صوابه.

وقالت ذات المصادر نقلا عن مقربين من المعني بالأمر أن الحالة النفسية للأب لا تبشر بالخير، إذ رجح البعض أن يكون قد فقد عقله بالفعل من هول الصدمة.

هذه المعطيات أكدتها مصادر إعلامية محلية، والتي قالت أنه قد جرى بالفعل نقل الأب إلى مستشفى الأمراض العقلية بمراكش لتلقي العلاج بعد تدهور حالته العقلية.

الأب، الذي كان مسؤولا عن تربية ابنيه بعدما منع طليقته من ذلك، تحمل ما حدث لهما من زوجته الثانية بعد ما يفوق 7 سنوات من الزواج، فأصيب بنوبة هستيرية حادة وصدمة نفسية.

وكانت الجانية قد أقدمت على خنق الطفل (12 سنة)، وذبح أخته وطعنها في أماكن مختلفة من جسدها (14 سنة)، قبل أن تتوجه للدائرة الأمنية مُبلِغة عن قتل زوجها لابنيه، ليتم اعتقاله في مرحلة أولى من غرفة نومه قبل أن تتضح خيوط القضية، وتعترف الجانية بالمنسوب إليها.

وترجع أسباب هذه الجريمة إلى مشاكل أسرية بين الزوجة المتهمة بالقتل وزوجها، بسبب شكها في خيانته لها، فتشاجرت معه، مما دفعها إلى الإجهاز على طفليه انتقاما منه، حسب تصريحات متطابقة لبعض الجيران.

 

وندد فاعلون جمعويون وحقوقيون بنشر صور الضحيتين على منصات التواصل الاجتماعي، معتبرين ذلك جريمة تفوق ما تعرضا له.

 


انشري هذا المقال

ستحبين ايضا