من قلب مدينة القنيطرة الاحتفال بالعيد بطريقة رااائعة جدا…صور

مع اقتراب حلول العيد تزدهر التجارة الموسمية، فالملابس التقليدية والحلويات والعطور والبخور… مواد يكثر الاقبال عليها نهاية الشهر الفضيل استعدادا لاستقبال العيد في أبهى حلة، وتحظى الملابس التقليدية بنصيب الأسد في الرواج التجاري الذي يسبق العيد تقول فاطمة الزهراء، مسيرة محل لبيع الألبسة التقليدية الجاهزة : »يبدأ الاقبال على المحل في التزايد ابتداء من منتصف رمضان، اذ تكون الأجواء متميزة، وقد نبيع ما يقارب 20 »لبسة في اليوم« هذا دون ذكر رواج ما يسبق ليلة القدر، فتكون زبوناتنا صغيرات العمر، إلا أن نسبتهن تبقى ضئيلة مقارنة مع النساء والشابات، إذ أن معظم الأهالي يفضلون اقتناء ألبسة عصرية لبناتهن خصوصا مع تزامن العيد هذه السنة مع الدخول المدرسي فيضربون عصفورين بحجر واحد« أما فيما يخص الأثمنة تضيف فاطمة الزهراء »تتراوح الأثمنة مابين 500 و600 درهم للباس الواحد، لأن الإقبال يكون مكثفا على الجلباب و »القميص« العادي فقط، إذ أن الناس يبتعدون في هذه المناسبة عن الألبسة التي تصلح للأعراس أو «الحضور» فيتحرون الأناقة والبساطة في نفس الوقت«

 هذه  الصور من قلب مدينة القنيطرة للاحتفال بالعيد  بطريقة راائعة
13620738_1339740832717856_3733801382167412574_n 13537787_1339740802717859_2086610380780650558_n 13567450_1339740779384528_2383326424855162563_n 13592392_1339740762717863_2837892577711548819_n 13592841_1339740712717868_7471959660779971677_n 13606821_1339740696051203_7547585799542424324_n (1)



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا