مكياج التسعينات تحدي جديد بين الفنانات ينتشر عبر مواقع التواصل الإجتماعي

أهم صيحات التسعينات بالمكياج كانت تشمل قلم الشفاه الداكن وبالأخص درجات البني القريبة من النيود. وبعد اختفائها لفترة زمنية طويلة، عادت هذه الصيحة من جديد لتزين الشفاه على الطريقة الكلاسيكية . لكن في هذا العام، سيكون قلم الشفاه أقرب إلى لون الشفاه ودرجات النيود الدافئة..

هذا وقد أطلقت مجموعة من الفتيات والفنانات المؤثرات عبر منصات التواصل الاجتماعي، تحديا جديدا يحمل اسم “ماكياج التسعينات”، رغبة منهن في إحياء طريقة وضع النساء لمساحيق التجميل، في الجبيل القديم حقبة التسعينا ورغبة منهم أيضا في المقارنة بين الماضي والحاضر.



وانضمت للتحدي مجموعة من الفتيات المغربيات عبر تطبيق “تيك توك” و”انستغرام”، من بينهن فنانات كملكة الجمال المغربية شروق الشلواطي، والفنانة المغربية سلمى رشيد التي اختارت بدورها المشاركة في التحدي، الذي غزا منصات التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة، والذي حضي بتفاعل كبير.
ونشرت سلمى عبر حسابها على الانستغرام، فيديو تظهر فيه وهي تضع المكياج بموضة “التسعينات”، وعلقت عليه قائلة: ” والله احلى ميكاب ميكاب التسعينات و جيل التسعينات، كنشكرنا “.

وكشفت أيضا سلمى في هذه التدوينة عن عمرها الحقيقي، حيث قالت أنها من مواليد عام 1994، أي أن عمرها 27 عاما.

وقد انتشر “تحدي التسعينات” بشكل كبير عبر تطبيق تيك توك، حيث قامت من خلاله عدة فتيات، باعتماد مكياج التسعينات.

يشار إلى أن المشاركات في حملة تحدي “ماكياج التسعينات”، استعن بأغنية “أنا الغلطان”، للفنان المعتزل الشاب رزقي، والتي كانت من أنجح الأغاني في تلك الحقبة الزمنية.