مغربيات رائدات ، أول أمرأة مغربية … 1

مغربيات رائدات ، المرأة المغربية كما باقي نساء العالم حققن منجزاتفي ظل ما يعانينه من إخفاقات في أوضاعهن الاجتماعية والاقتصادية والسياسة سواء منهن بائعة الخبز من أجل لقمة العيش أو المقاولة ذات الأسهم الكبيرة أو السياسية ذات المناصب الحكومية أو الباحثة في مختبرات العلم، أو السائرة في أرجاء الكون تسوق القطار والطائرة والسيارة والعربة، أو القابعات في بيوتهن يؤدين أجل خدمة للأسرة دون أن يتلقين عن ذلك أجرا أو اعترافا، وكأن خدمة البيت ليست نشاطا مساهما في خدمة المجتمع في أهم أنويته وهي الأسرة.

المغربية فاطمة الفهرية أو أم البنين

مغربية من مدينة فاس أول أمرأة مغربية  أسست أول جامعة في العالم ، حينما كان العالم بأسره يغرق في ظلام الجهل الدامس، أسست رفقة أختها مريم التي كانت تعنى ببناء المساجد بدورها، أسستا أول جامعة في العالم، و هي جامعة القرويين بفاس، الجامعة التي تعلم منها أهل الأزهر و تخرج منها كل علمائه قبل أن يتأسس الأزهر الشريف، الجامعة التي كانت أساسا لتعليم كل مدرسي و مفكري العالم بأسره و ليس العالم العربي فقط، و باختصار هي امرأة مغربية من أنشأت أول جامعة كانت أساس تعليم ذلك الذي يرفع القلم الآن ليسبها و هي من وهبته علما نافعا و فكرا وافرا…



المغربية نوال المتوكل

أول أمرأة مغربية عربية مسلمة ، فازت بميدالية ذهبية في العالم العربي و الإسلامي كانت مغربية و لم تكن من أية جنسية عربية أخرى و كان ذلك سنة 1984 و حينها هتف كل العرب فرحا و غبطة لان مغربية رفعت راية المغرب فأكدت على أن العرب ليسوا مجرد تابعين و إنما هم أسلاف كل المبادرات و هي نفسها استطاعت أن تكون في الفترة السابقة وزيرة الشبيبة و الرياضة

المغربية مريم شديد

أول أمرأة مغربية رائدة فضاء عربية مسلمة  تشرف كل العرب و المسلمين و تستطيع أن تصل إلى القطب الشمالي المتجمد و هي باحثة وعالمة فلك و قد وضعت راية المغرب هناك حيث لم يستطع أي عربي آخر أن يصل إلى الآن، و تبقى راية المغرب تخفق هناك لتتحدث عن نساء المغرب حتى و إن حاول السفهاء تدنيس سمعتها

المغربية أمينة الصنهاجي

أول أمرأة مغربية عربية مسلمة تلتحق بوكالة ناسا الفضائية كعالمة فضاء و ذلك في الستينات بينما كانت اغلب البلدان العربية ما زالت في سبات عميق و ما زالت كلمة تكنولوجيا تعد سرا غامضا ، كانت هناك رائدة فضاء مغربية استطاعت اختراق جدران “الناسا” بعلمها و أبحاثها

المغربية ثريا الشاوي

أول أمرأة مغربية  طيارة في العالم العربي الإسلامي و قد حصلت على شهادة الطيران سنة 1951 ، وقتها كانت النساءفي أوربا ما زالت تتصارعن للحصول على شهادة قيادة الطائرة و كانت ربانات الطائرات هناك تعد على الأصابع، أما في العالم العربي الذي يشن حملة هجومية على نساء المغرب فلم تكن أية امرأة عربية بقدرة ثريا التي استطاعت أن تسبق الرجال و تكون طيارا جديرا بالاحترام والتقدير و تغلبت على كل المعيقات لتثبت أنها قادرة على تحمل مسئولية طائرة و ركابها في السنوات الخمسينية !! و كان لهذه الطيارة شرف الاستشهاد إبان فترة الاستعمار فماتت شهيدة و كانت بذلك أول امرأة عربية تعمل كربان تستشهد فداء لوطنها وأمتها العربية المسلمة.

المغربية بشرى البرنوصي

أول أمرأة مغربية عربية مسلمة ربانة تقود الطائرة في العالم العربي



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا