مغاربة يلجؤون لـ”فيسبوك” لتبرير ظاهرة العزوف عن الزواج

بكثير من الجرأة والصراحة، والبذاءة أحيانا، يناقش شباب من جنسيات عربية مختلفة، أغلبهم مغاربة، ظاهرة العزوف عن الزواج، متخذين من شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” فضاء مفتوحا للتعبير عن تجاربهم في تأخر دخولهم القفص الذهبي.

#هاعلاش_سيليباطير، و#علاش_مازال_متزوجتش، مجموعتان أٌنشأتا لذات الغرض، وهو مشاركة روادهما، البالغ عددهم في المجموع حوالي 70 ألف عضو، سبب أو أسباب عزوفهم أو تأخرهم في الزواج، وتتراوح منشورات أعضاء المجموعتين بين من يُسَوّفُ ويبحث عن ذرائع اقتصادية واجتماعية وأخلاقية- ثقافية، يعلقون عليها تأخرهم أو رفضهم للارتباط، ومن يعتبر الزواج قسمة ونصيبا سيأتي في الوقت الذي قُدّرَ له، وبين هذا وذاك، فئة اتخذت من المجموعتين مجالا للتندر والاستهزاء من مبررات وتجارب الآخرين، بطرق تخرج، أحيانا، عن أصول اللياقة والاحترام المتبادل.

اختلفت المبررات والعزوف واحد

رغم اختلاف وسم المجموعتين، إلا أن تعليقات الزوار تتشابه كثيرا. أحد المعلقين، يُدعى أسامة، برر عزوفه قائلا: “حيت معنديش الإمكانيات”، وعلى ذات المنوال، كتب فايز تدوينة يُفَصل فيها تكاليف الزواج “20000 درهم فالصداق، 10000 درهم ليزاكسيسواغ، 400000 درهم الدار، 150000 الطوموبيل، ايفون 6، خلاها الشاب بلال، خلينا اميكو حسن”، بينما رأى “فيسبوكيون” آخرون، ومن بينهم علياء، أن الزواج نصيب، ودونت “سيلباطير لأن باقي ماكتبش، لأن الزواج بحال الموت، وكلا وقتو وساعتو”.

في المقابل، انبرى أعضاء آخرون للسخرية والاستهزاء من مبررات البعض، كما هو الحال مع حاتم، الذي قال ساخرا: “مزال كنقلب على القاعة لتكفي الناس لكنعرف”، أما حفيظة، فلخصت عزوفها كاللآتي “حيث الواليدة كدعي معايا الله أبعد عليا ولاد لحرام”، أما “نكديه وانحب النكد”، التي يبدو أنها من مصر، فلم تجد سوى هذه الكلمات، لتبرير تأخر فارس أحلامها “لانه الحلو نصيبي زوجي المستقبلى شكله يزحف او ضَيعْ الطريق”، وعلقت عليها “كوكا كوِين” من ليبيا موافقة “باهي، باهي”.

العزوف في ميزان علم الاجتماع

في قراءة سوسيولوجية لظاهرة العزوف عن الزواج ونقلها إلى فضاء “فيسبوك”، ترى أستاذة علم الاجتماع بكلية الآداب عين الشق، ليلى بوعسرية، أن السؤال في حد ذاته (هاعلاش_سيليباطير، وعلاش_مازال_متزوجتش) يدل على تغيير في العقليات، حيث “أصبح يُنظر إلى مؤسسة الزواج على كونها اختيارية، وليست بالضرورة طقس عبور إجباري إلى مرحلة الرشد”، ورغم ذلك، تضيف بوعسرية، في تصريح لهسبرس، “لا يزال الزواج في مجتمعنا علامة من علامات الإمتثالية الاجتماعية”.

وفي محاولة لتمحيص مبررات نشطاء المجموعتين للعزوف عن الزواج، خَلُصت المتحدثة، إلى الحضور القوي للعامل المادي في منشوراتهم، مما يدل، بحسب الباحثة في المركز المغربي لعلم الاجتماع بكلية الآداب عين الشق، على “تخوف الشباب من العجز عن تلبية متطلبات الطرف الآخر، الذي في نظرهم أصبح أكثر تطلبا (…) حيث إن المادة أصبحت إحدى معايير الاختيار لدى الطرفين، خصوصا الإناث”.

بين الرجولة والأنوثة

عامل آخر يتعلق “بأزمة صراع الأدوار بين الطرفين”، استفاضت الباحثة في تحليله، مُستعينة بعدد من منشورات النشطاء مثل: “ما بقيتش كان نفرق م بين الدريات والدراري، أو حيت الدريات ولاو بحال الدراري أو مبغيتش نتزوج بموسطاشات”، ما يدل، وفق المتحدثة ذاتها، على “أن التصورات التقليدية ذات الصلة بالأدوار المنوطة بالزوجين لا زالت عالقة بالمِخيال الاجتماعي، حيث إن ذلك له علاقة وطيدة بأزمة في مفهوم الذكورة والأنوثة، إذ أن معايير الاختيار التي يُعبر عنها الذكور والإناث تختلف كثيرا”، ففي الوقت الذي تقترن فيه الرجولة لدى الإناث، بحسب بوعسرية، “بتحمل عبء المسؤولية في الزواج من طرف الرجل”، يُصر الشبان على ضرورة “توفر الفتاة على مواصفات أخلاقية معينة من خلال تعليقات مثل: بنات الناس قلال، أو ما بقاوش بنات الناس”، تضيف المتحدثة.

“ماكاينش معامن”

“ماكاينش معامن”، مبرر تكرر كثيرا من كلا الجنسين، أثار انتباه بوعسرية، ورأت فيه دليلا على حدوث تغييرات في معايير ومواصفات الاختيار الزواجي، التي تتماشى وطموحات كل طرف، مما يدل، بحسب الباحثة، على أن “الزواج أصبحت له وظيفة نفسية، لا تُختزل في الحمل والإنجاب فحسب، فالزواج أصبح يُنظر إليه كعلاقة تسعى إلى تحقيق الذات”، وفي السياق ذاته، توقفت الباحثة عند تمثل الشباب لكلمة “سيليباطير”، أو العزوبة فـ”عندما يجيب الشاب قائلا: “أنا سليباطير لأن التصاحيب حرام، فذلك يدل على أنه يفهم كلمة سليباطير، ليس فقط بمعنى غير متزوج، ولكن ماشي مصاحب، حيث أصبحت مرحلة التعارف قبل الزواج ضرورية، وأن المجتمع ابتعد عن منطق الزواج المرتب أو المدبر من طرف العائلة”، توضح بوعسرية.

من جهة أخرى، استنتجت الباحثة من تعليقاتٍ مثل “الحب ما بقاش، أو الحب ضربوا لخلا” أن الزواج “لم يبق شأنا عائليا، بل بدأ يطغى عليه المنطق الرومانسي، وإن كان بعض الشباب يعبر عن طغيان زواج المصلحة”، وأضافت أن تبرير بعض الفتيات عزوفهن عن الزواج بداعي الدراسة والبحث عن عمل يوحي” بتغييرات بنيوية طالت وضعية المرأة في المجتمع المغربي”.

وخلصت أستاذة علم الاجتماع بكلية الآداب عين الشق إلى أن جل تفاعلات الشباب، في كلتا المجموعتين، تشير إلى “سيادة المبدأ الفرداني، في مجتمع تتاح فيه الفرصة للشباب لرفض الضغوط الاجتماعية، وتحمل الاختيارات والقرارات الشخصية، بعيدا عن التدخل العائلي”.

المصدر : موقع Hespress




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا