مغاربة يصنعون أصغر جهاز تنفس في العالم للتصدي لفيروس كورونا

نجح باحثون مغاربة، فى صنع أصغر جهاز للتنفس فى العالم، يمكنه مساعدة مرضى فيروس كورونا المستجد، والمصابين بالأمراض التنفسية، وقابل لاستخدامه عن بعد خلال الحجر الصحي.
وفي هذا الإطار، قال عبد العالي العمارتي، منسق فريق الاختراع: “انخرطنا كمجموعة من المهندسين والأطباء نسابق الزمن منذ بداية الحجر الصحي لتصميم وتطوير جهاز للتنفس الاصطناعي قادر على إنقاذ الأرواح البشرية في هذه الفترة الاستثنائية”، مشيرا إلى أن المرضى المصابين بـ”كوفيد 19” يحتاجون إلى المساعدة لإبقاء الرئتين مفتوحتين قدر الإمكان لاستنشاق الأوكسجين وإيصاله إلى مجرى الدم.

الجهاز أطلق عليه مبتكروه اسم “انشراح”، وهو عبارة عن آلة أتوماتيكية للتنفس الاصطناعي محمولة ومصممة للاستعمال المنزلي لمواجهة وباء كورونا أو باقي أمراض الجهاز التنفسي المزمنة.
وكشف العمارتي أن وزن الجهاز الإجمالي لا يتجاوز 700 غرام، مما يجعله جهاز التنفس الآلي المحمول الأخف وزنا في العالم، ويمكن استخدامه أيضا كجهاز إضافي ومكمل لباقي أجهزة التنفس الاصطناعي الموجودة في المستشفيات.



الجهاز يتوفر على آلة أتوماتيكية تستند إلى جهاز ميكانيكي لتفعيل جهاز الضخ، وتوفير الوظائف الأساسية التي تتطلبها معايير التهوية الميكانيكية.

وقد تم الاعتماد فيه على المعايير المتعارف عليها في الميدان الطبي، وانطلاقا من دفتر التحملات الذي طرحته مجموعة من المؤسسات الدولية لصناعة أجهزة التنفس الاصطناعية.



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا