مشاهير يعبرون عن استيائهم من قرار اغلاق المؤسسات:التخربيق..القهاوي حالين والمدارس سادين

عبر عدد من المشاهير المغاربة عن غضبهم من قرار الحكومة،إغلاق جميع المؤسسات التعليمية، من ابتدائي وإعدادي وثانوي وجامعي، واعتماد صيغة التعليم عن بعد، ، وذلك ضمن مجموعة من التدابير الرامية لتطويق رقعة انتشار فيروس كورونا المستجد بتراب عمالة الدار البيضاء.



ووجه الإعلامي رشيد العلالي عبر صفحته الرسمية على الفايس بوك سؤالا للمسؤلين عن سبب إغلاق المدارس وترك المقاهي والمطاعم مفتوحة في وجه العموم: ”سؤال للمسؤولين ديالنا: واش المقاهي و المطاعم عندهم أولوية على المؤسسات التعليمية؟ كيفاش تقررو تغلقو المدارس وتخليو المقاهي مفتوحة”.

وأرفق العلالي تدوينته بهاشتاغ « التخربيق وهاشتاغ « قرارات أخر دقيقة ».

ومن جهتها، كتبت الفنانة ليلى البراق: « المشكلة ماشي في هذا القرار المفاجىء ديال إلغاء الدراسة الحضورية كأولياء الأمور واللي فصراحة كان مدروس (خليتوا الناس حتى شراو الكتب وسجلوا وليداتهم)…. المشكلة هي كيفاش غادي نقولوها لوليداتنا اللي محرومين من المدرسة أكثر من 6 أشهر كون علمتونا من الأول ماغاديش ندمروا النفسية ديالهم بهذه الطريقة… براكة علينا من هادشي ديالكم، حسبي الله ونعم الوكيل”.

وبدورها، عبرت الإعلامية ابتسام كتيبي عن غضبها من قرار إغلاق المدارس قائلة: ”القهاوي يبقاو حالين والمدارس يسدو برافو ».

وأضافت « بنتي وجدات حوايج المدرسة ونعسات، واش نفيقها دابا و لا نخلي لها المفاجأة حتى للصباح؟؟؟ شي حد يفسر لينا هاد القرارات ديال آخر دقيقة عافاكم!!! راه مابقينا فاهمين واااالو“.

وكتب صامد غيلان عبر صفحته الرسمية على إنستغرام « القاسم المشترك بين الحكومة والمنتخب الألماني: قلب الموازين في الدقيقة التسعين غير ألمانيا كاتربح كأس العالم وحنا غانضحكو علينا العالم ».

وأضاف « الحالة في الدار البيضاء كانت حرجة منذ مدة. يعني القرار كان مرتقب، ولكن التوقيت وطريقة التطبيق فيهم نقاش کبیر. المواطن يستحق طريقة تواصل أفضل، والله يحد الباس ».


انشري هذا المقال