مريم حسين تتعرض للهجوم والإنتقاد بعد صبغها جلدها بالأسود تعاطفا مع “جورج فلويد” الذي قتل على يد الشرطة الامريكية

نشرت الفنانة المغربية مريم حسين ،صورة جديدة عبر حسابها الشخصي على “إنستغرام”، عبرت فيها عن تعاطفها وتأييدها للمواطن الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد الذي توفي في أثناء محاولة الشرطة القبض عليه.

وفاجأت مريم حسين الجمهور بنشر صورة لها بينما قامت بصبغ نفسها باللون الأسود، للتعبير عن تأييدها للمواطن الأمريكي الراحل، وعلقت عليها قائلة: “لا فضلَ لعربيٍّ على عجميٍّ، ولا لعجميٍّ على عربيٍّ ولا لأبيضَ على أسودَ، ولا لأسودَ على أبيضَ: إِلَّا بالتَّقوَى، النَّاسُ من آدمُ، وآدمُ من ترابٍ”.

وسرعان ما انهالت السخرية والهجوم على مريم بعد نشرها الصورة، حيث أكد كثيرون أن مريم أرادت التعبير عن رفضها للعنصرية، بطريقة في حد ذاتها يمكن وصفها بالعنصرية، فيما اتهمها آخرون بالجهل وعدم تقدير الموقف بشكل مناسب.





ولم تمر دقائق على تعليقات المتابعين، حتى قامت حسين بحذف الصورة، ثم قامت بنشرها نفسها ولكن بلون بشرتها الطبيعي، مع وضع نفس التعليق.
وسبقت هذه الصورة لقطة أخرى نشرتها مريم حسين لابنتها الصغيرة وهي تحتضن طفلًا أسمر اللون، فيما قامت بتظليل وجه ابنتها حتى لا يظهر.

ولم يفوّت المتابعون الفرصة للسخرية من جديد من مريم حسين بعدما قامت بحذف الصورة الأولى، وجاءت التعليقات مثل: “اللي مسحتيها أكبر إهانة للسمر، جيتي تكحليها عمتيها بالصورة اللي قبل دي”.

وكتب آخرون: “دابا يقولولك ليش غطيتي وجه ابنتك وما غطيتي وجه الولد”، و”وين راحت صورتك السمراء”، وغيرها من التعليقات الساخرة من موقف مريم حسين.
مريم حسين تصبغ جلدها بالأسود تعاطفا مع "فلويد" الذي قتل على يد الشرطة الامريكية

انشري هذا المقال