متشرد يقتل طفلة صغيرة كانت تلعب أمام منزل أسرتها بدرب السلطان

انتشر عبر مواقع اخبارية خبر مفاده أن ساكنة الدرب الكبير بمدينة الدار البيضاء،استفاقت يوم أمس على وقع جريمة قتل مفجعة، ذهبت ضحيتها طفلة تدعى “سلمى”، التي لا يتجاوز عمرها 6 سنوات، حيث أقدم شاب قيل أنه يعيش حياة التشرد وهو في بداية الأربعينيات من عمره على ذبحها بطريقة بشعة جدا.

شهود عيان أكدوا أن الضحية “سلمى” كنت تلعب بـ”الدرب” أمام باب منزل أسرتها قبل أن يباغتها الجاني، الذي كان يحمل سكينا، وقام بذبحها بطريقة وحشية، وسط صدمة الجميع وأمام أعين المارة.



هذا وقد تمكنت عناصر الشرطة القضائية بمنطقة أمن الفداء مرس السلطان بمدينة الدار البيضاء، في وقت وجيز بعد وقوع الجريمة من توقيف شخص يبلغ من العمر 41 سنة، تظهر عليه علامات الخلل العقلي، وذلك للاشتباه في تورطه في ارتكاب جريمة القتل العمد في حق الطفلة البريئة.

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه حسب المعلومات الأولية للبحث، فإن المشتبه فيه الذي يعيش حالة التشرد وتظهر عليه علامات الخلل العقلي أقدم على طعن الضحية بالقرب من مسكنها بحي العفو بمنطقة الدرب الكبير بواسطة السلاح الأبيض، وذلك بدون سبب ظاهر أو دافع منطقي.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم توقيف المشتبه فيه وحجز السكين المستعمل في ارتكاب هذه الجريمة، حيث يجري حاليا إخضاعه لبحث دقيق من طرف الشرطة القضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا الكشف عن جميع الدوافع والخلفيات التي دفعته لارتكاب هذه الجريمة في حق طفلة بريئة.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا