ما هو أفضل وقت و طريقة للإفطار في رمضان؟ نصائح من د.جميل القدسي

الوقت الأفضل هو قبل صلاة التراويح أي بعد المغرب مباشرة، فالقاعدة في القرآن تقول “خذوا زينتكم عند كل مسجد وكلوا واشربوا ولا تسرفوا”، فكلّما كانت الوجبة الرئيسة أقرب إلى وقت الصلاة، كلما كان ذلك أفضل وهذا ما رأيناه في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم “لَا تَزَالُ أُمَّتِي بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْإِفْطَارَ، وَأَخَّرُوا السُّحُورَ” رواه أحمد
ولكنّ كثيرا من الناس يخشى أن يفرط في تناول الطعام عند الإفطار (الوجبة الرئيسية) ممّا يؤثر على خشوعه في صلاة التروايح، ولذلك ننصح عند الإفطار بتناول الفواكه قبل المشتقات الحيوانية، يعني لو كنا سنفطر على تمر و حليب فاننا نأكل تمرة ونتبعها بالحليب، و يجب أن تكون الكميتان متناسبتان، يعني مثلا لو كان طعامنا اليوم هو دجاج مشوي فهذا يعني أننا سنأكل كمية جيدة من الدجاج، ويجب أن تكون كمية الفاكهة التي تسبقها كبيرة، ولكن لو كان طعامنا هو محشي الكوسا مثلا فكمية اللحم كلها تكون بسيطة فيكفي حبة واحدة من الفواكه لتعادل وهكذا، ونجد ما يشبه ذلك في قوله تعالى “وفاكهة مما يتخيرون، ولحم طير مما يشتهون” سورة الواقعة
فذكر الفواكه يسبق ذكر المشتقات الحيوانية دائما في القرآن الكريم، ذلك لأن الفواكه تحمل من العناصر التي يجعل تأثيرها الكلي هو قلوي في حين أن المشتقات الحيوانية تحمل من العناصر ما يجعل تأثيرها الكلي هو حامضي مثل الكبريت والفوسفور وهو ما يرهق الكلية، ولذلك تعديل حموضة المشتقات الحيوانية بأن نسبقها بالأطعمة القلوية في الدم، له دور ممتاز في إراحة الكلية
لذلك ننصح بعدم تناول اي طعام يحتوي على المشتقات الحيوانية في السهرة، حتى لوكانت من مشتقات الألبان، ونحرص على تناول الأطعمة المتكونة من المشتقات النباتية كأنواع سلطات الفواكه و الخضراوات، أو المكسرات وغيرها، ولتكن المشتقات الحيوانية قريبة جدا لصلاة المغرب وصلاة الفجر قدر الإمكان كما ذكرنا، لأن ذلك يجعل وقتها أقرب إلى وقت طرفي النهار 
ولا ننس شرب كثير من الماء عند السحور والفطور بعد تناول الطعام طبعا و ليس قبله عملا بقوله تعالى “كلوا واشربوا”




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا