ما حقيقة حمل ابنة أوباما مالييا؟

تداولت الكثير من المواقع العربية خبر حمل ابنة الرئيس الأميريكي باراك أوباما و حسمت فيه نهائيا بأن قالت بأن هذا الأخير مصدوم من تصرف ابنته إلا أن هذا الخبر عار من الصحة و لا أساس له حيث أن أول من نقله موقع فكاهي متخصص في فبركة الأخبار عن المشاهير اسمه امباير نيوز و نشر في شهر نوفمبر و لم ينل الكثير من الإهتمام حتى نشرته صفحة قناة فوكس نيوز خطأ. و كانت صحيفة أميريكية* قد خصصت مقالا للحديث عن ابنتي الرئيس ساشا و ماليا و نشرت الصحيفة عنها تقول:

ترتب ماليا سريرها وغرفتها قبل الذهاب إلى المدرسة. هي ممنوعة من استعمال الكمبيوتر ومشاهدة التلفزيون خلال أيام الأسبوع إن لم يكن الأمر مرتبطاً بحاجة دراسية. تحرص على تناول الخضار فوالدتها هي المكافحة الأولى لبدانة الاطفال في أميركا. وحسب ما صرح والديها في لقاء مع الإعلامية الأميركية باربرا والترز، ستكون لشقيقتها ساشا الكلمة الفصل في قرار 2016، أي قبل نهاية ولاية أوباما في كانون الثاني/يناير 2017. هل ستبقى عائلتها في واشنطن أم ستنتقل إلى منزل شيكاغو؟ ستكون حينها طالبة في السنة الثانوية الثانية. أما ماليا فستكون بلغت سن الرشد وخارج السور المدرسي. وقد عبّر الرئيس الأميركي عن شعوره بأعراض المرحلة الأولى من Empty Nest Syndrome الناتجة عن الإجازات المستقلة والطويلة التي باتت من حق ابنتيه. كشف أوباما  مخاوفه وإحساسه بالفراغ الأبوي واصفاً أروقة البيت الأبيض في غياب طفلتيه بأنها مقفرة.



ابنة الرئيس من تكون؟

 

  •  ولدت ماليا آن أوباما في تموز/يوليو 1998 وهي الابنة الكبرى لرئيس الولايات المتحدة الأميركية باراك أوباما.
  •  تحب ماليا رياضة كرة القدم Soccer والرقص والتمثيل وفن الزخرفة الداخلية.
  •  تابعت دروسها في مدرسة University of Chicago Laboratory الخاصة قبل انتقالها وشقيقتها إلى مدرسة Sidwell Friends في واشنطن.
  •  اختيار كلب للبيت الأبيض كان صعباً وارتبط بماليا وحساسيتها تجاه الحيوانات. أحضرت عائلة أوباما كلباً من فصيلة Portuguese Water Dog  أطلقت عليه ماليا وساشا اسم Bo.
  • حضرت ماليا استعراض Mrs. Carter، بيونسيه في شيكاغو حيث ردّدت ووالدتها وشقيقتها أغنية Irreplaceable في شيكاغو. وكان «التريو» عبّر عن حبه لهذه الديفا السمراء عبر حضور حفلتها في أتلانتك سيتي العام المنصرم.
  • رافقها 25 عميلاً سرياً خلال إجازتها الربيعية في مكسيكو عام 2012، مما أثار ردود فعل أميركية سلبية تجاه الرئيس. قامت وسائل إعلامية عديدة مثل الوكالة الفرنسية للإعلام وHuffington Post، بتغطية هذه الإجازة لكن المقالات تم سحبها واختفت عن المواقع الإلكترونية بسبب خرق خصوصة ابنة الرئيس.
  • احتفل البيت الأبيض بمناسبتين في يوم واحد في صيف 2013، بيوم الاستقلال وبماليا التي بلغت 15 عاماً وطول قامتَي والديها تقريباً.

*LahaMag.com




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا