“ماشي عزية” حملة على مواقع التواصل ضد العنصرية بين المغربيات

أطلقت على موقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام” صفحة “ماشي عزية”، مغربيات ذوات بشرة داكنة يشاركن عبره صورهن، أو مقاطع فيديو، ومنشورات، تدعو إلى تجاوز الأحكام المسبقة المبنية على اللون والنوع.

وتوضح الصفحة في تعليق على إحدى منشوراتها أنه “في المغرب كلمة عزي”ة” في غالب الأحيان كتستعمل كإشارة للناس ذوي البشرة السمراء (الملونة)”.وتضيف الصفحة: “والناس بالنسبة ليهم هاد الكلمة تعبير عادي وكعتقدو أنّ من العادي أنهم يعبروا و ينعتوا بيها الإنسان الآخر المختلف عليهم في لون البشرة. خلاصة الكلام عزي”ة” معيورة ومشي كلمة عادية و كنضحكوا بيها”.وتفاعل كثيرون مع هاشتاغ “ماشي عزية”، كما عبروا في تعليقاتهم عن إعجابهم بفكرة من الصفحة والهدف منها.



وتدعو الصفحة عبر منشورات إلى الانتباه إلى جمل وتعبيرات تستعمل في الحياة اليومية تحمل “صورا نمطية” تجاه المغربيات ذوات البشرة الداكنة، مثل “سمراء ولكن زوينة”، و”وخا هكاك مابيهاش”.
وتضع الصفحة حملتها هذه في إطار الدفاع عن المرأة بشكل أوسع قائلة إن “المرأة بشكل عام في غنى عن وضعها في قالب أو معيار معين”.

كما تتحدث منشورات أخرى عن جمال النساء السوداوات والسمراوات وقوتهن، وذكائهن، مشددة على أنهن “لسن ناقصات”، قصد “إلهام المغربيات ذوات البشرة الداكنة للاحتفاء بجمالهن الطبيعي”.


انشري هذا المقال