لهذا السبب تعاني المغربيات من هشاشة العظام ونقص فيتامين D رغم وجود الشمس

إن الطريقة المثلى لصحة جيدة هي اعتماد نظام صحي متوازن يحقق الموازنة بين جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، وللحصول على فيتامين (د) يمكن تناول عدد من الأطعمة الغنية به، كصفار البيض، والكبد، والمحار، والأسماك الدهنية كالسلمون، والتونا، وتناول الصويا، واللحم البقريّ، والفطر، ومنتجات الألبان والأجبان، ويمكن أخذه عن طريق المكملات الغذائية وفقا للفئة العمرية المناسبة وتحت إشراف الطبيب المختص، أو أن يتم حقنه بالوريد للأشخاص الذين يعانون من مشاكل هضمية في عملية التمثيل الغذائي، أو يمكن الحصول عليه عن طريق التعرض للشمس.

لكن للاسف جل النساء المغربيات يعانين من نقص الفيتامين د رغم أن بلدنا مشمس طوال السنة و معظم غذائنا يحتوي على هذا الفيتامين المهم،هذا ما يجعلنا نتسائل ما اذا كان جسمنا يمتص بطريقة جيدة هذا الفيتامين و هل يستفيد منه،فالعبرة ليست بكمية المواد المستهلكة بل بقدرة الجسم على امتصاصها و الاستفادة من مكوناتها.



من هنا حذر الدكتور نبيل العياشي من الكوابح التي تكبح امتصاص فيتامين د و هي المضافات الغذائية مثل الملونات الصناعية كالتي تضاف الى عقدة اللوز و تمنع الجسم من امتصاص فائدته،كما أشار الى سبب ثان و مهم ايضا هو اللباس القاتم و الأسود الذي يحول دون وصول اشعة الشمس الى الجسم و نصح النساء المحجبات بالتعرض الى أشعة الشمس في المنزل فوق السطح مثلا او في مكان تصل اليه الشمس.



قد يعجبك ايضا