لماذا لا يُوازِي تراجع أسعار المحروقات انخفاض لتسعيرات النقل؟

لماذا لا يُوازِي تراجع أسعار المحروقات انخفاض لتسعيرات النقل؟ بهذا العنوان ناقشت جريدة هسبريس موضوع تراجع أسعار الوقود و سر عدم تراجع أسعار الخدمات و السلع المرتبطة به و قالت : على الرّغم من تسجيل انخفاضٍ ملموس لأسعار البنزين الممتاز والكازوال مع نهاية شهر دجنبر الماضي، إلّا أنّ ذلك لم يُؤدِّ إلى تخفيض أسعار النقل؛ ففي الوقت الذي انخفض سعر اللتر الواحد من البنزين الممتاز بـ1.57 درهما، وانخفض سعر الكازوال بـ56 سنتيما للتر، ما زالتْ أسعار النقل على متْن سيارات الأجرة الكبيرة على حالها.

ويَرى مُمثلو نقابات مهْنيّة أنّ أسعار النّقل بالنسبة لسيارات الأجرة لا يُمكن أن تخضع لتقلّبات أسعار المحروقات في السوق، على اعتبار أنَّ الأسعار لا تستقرّ على سْعرِ مُحدّد لمُدّة معيّنة، “وبالتالي فمنْ سيضْمن لنا أنّ الأسعارَ التي انخفضتْ مُؤخّرا لنْ تعودَ إلى الارتفاع خلال الأيّام القادمة”، يقول حبيب الله عن اتحاد الجمعيات التنموية لسيارات الأجرة الكبيرة.



بدوره قال حسن الدكاني الكاتب العام للفرع المحلي لنقابة سيارات الأجرة الكبيرة بسلا إنّ مهنيّي سيارات الأجرة تحمّلوا الكثير من الأعباء المالية الناجمة عن الزيادات المتتالية التي عرفتْها أسعار المحروقات خلال السنة الماضية، “ومع ذلك لم نُقْدم على أيّ زيادة، فيما يخصّ الرحلات داخل المدار الحضري، لأننا نراعي القدرة الشرائية الضعيفة للمواطنين”.

الدكاني يرى أنّ حلّ مشكل تسعيرة النقل يوجد بيد الحكومة، ويقْترح، في هذا الصدد، أنْ تعمل الحكومة على تخصيص كازوالٍ يستفيدُ منه المهنيون، بأسعار تفضيلية، لضمان استقرار تعريفة النقل على متْن سيارات الأجرة، وأوضح في هذا الصدد أنّ الدعم الذي سبق أن وعدتْ به الحكومة المهنيين، والمتعلق بالكازوال، لم يتمّ صرْفه بعد، رغم أنّ المهنيين قدّموا ملفاتهم إلى مصالح وزارة الداخلية.

العياشي أولاد جمعة، رئيس المرصد الوطني لحقوق السائق المهني، اعتبرَ أنّ تعريفة النقل لا يمكن أن تخضع لنظام المقايسة، متسائلا “من يَضْمنُ لنا أنّ أسعار المحروقات لن تعود إلى الارتفاع قريبا؟”، وذهب العياشي إلى أنّ مسألة تعريفة النقل ليست مرتبطة فقط بأسعار الكازوال، بلْ بالتأمين المرتفع، وغلاء قطع غيارات سيارات الأجرة، التي تتطلب إصلاحات دائمة، نظرا لحالتها الميكانيكية المهترئة.

وعلى غرار اقتراح حسن الدكاني، الداعي إلى أن تخصيص الحكومة لكازوال بأسعار تفضيلية للمهنيين، قال العياشي أولاد جمعة، “مطلبنا الأساسي هو أنْ تتدخّل الدولة، وتخصص سعرا لا يتجاوز ثلاثة أو ثلاثة دراهم ونصف للتر، لضمان استقرار تعريفة النقل”.

محمد الراجي-هسبريس




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا