لطيفة رأفت ترفض إظهار ابنتها الماس على وسائل التواصل الإجتماعي

كشفت الفنانة المغربية لطيفة رأفت في احد اللقاءات الصحفية، أنها اتخدت قرارا مهما هي وزوجها وهو عدم إظهار ابنتهما ألماس على وسائل التواصل الإجتماعي.

وعبرت لطيفة عن اقتناعها التام بضرورة الحفاض على خصوصية ابنتها وقالت « ما عطانيش ربي بنت باش نحطها في مواقع التواصل الإجتماعي ».



وظهرت رأفت في إعلان لحفاضات الأطفال، برفقة طفلة صغيرة ظن الجمهور أنها ابنتها ألماس، غير أن هذه الأخيرة نفت الأمر.

ووضحت الفنانة أنها تقبل ظهور الأطفال معها في اللإعلانات، بعد القيام بتجارب الأداء وموافقة أبائهم.

وتحرص الفنانة رأفت من حين إلى آخر، أن تتقاسم مع متابعي حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لها ولابنتها ألماس دون أن تظهر ملامح وجهها.

من جهة اخرى، لطيفة رأفت كانت قد أصيبت بفيروس “كورونا” المستجد هي ووالدتها، قبل أن تعلن بعد ذلك تعافيها التام من “كوفيد-19”.
وقالت لطيفة رأفت في تدوينة نشرتها على حسابها بالانستغرام وأرفقتها بصورة، إن إصابتها ووالدتها بفيروس “كورونا” المستجد تسببا في إبعادها عن مواقع التواصل الإجتماعية لفترة، غير أنها اختارت أن تطل من جديد على محبيها.

وفي نفس السياق، تلقت الفنانة المغربية القديرة لطيفة رأفت، الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد.

وتقاسمت لطيفة رأفت التجربة مع متابعيها عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك،حيث نشرت صورة لها وهي تتلقى اللقاح.

وأرفقت رأفت الصورة بتعليق جاء فيه: « الحمد الله اليوم أخدت الجرعة الأولى من اللقاح ضد كورونا، طبعا الكل يعرف المرحلة الصعبة التي وصلت إليها بعد اصابتي بالوباء ».

وتابعت: « ولأني أعاني من أمراض مزمنة متمثلة في الكلى وداء السكري تخدد لي اليوم موعد اللقاح بالمركز الطبي بالرباط، شكرا لكل الطاقم لانه فعلا تنظيم جد محكم بمهنية عالية ».



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا