لا تلوثوا سلو بهذه المواد و هذه البذائل الصحية مع الدكتور محمد الفايد

من بين اكثر التحليات الشعبية في شهر رمضان و التي لا تخلو منها اية مائدة رمضانية مغربية هو طبق « سلو ».

سَلُّو، السَفُّوفْ، التَّقَاوْت اوالزَّمِّيطَة كلها تسميات تطلق على هذه الحلوى التي لطالما ارتبطت بشهر رمضان و بالمناسبات السعيدة، كالعرس أو العقيقة أو غيرها. ما يميز سلو هو احتوائه على العديد من المكونات الطبيعية و السهلة التحضير كالمكسرات المحمرة مع الطحين والسكر والزيت أو الزبدة.



هذه المكونات غنية بالمصادر الغذائيّة المفيدة كالمعادن، الفيتامينات، الالياف و السكريات. هذه الاخيرة، تغذي الجسم و تمنحه الطاقة التي يفقدها خلال ساعات الصيام الطويلة، خصوصا بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من النحافة أو فقدان شهية الأكل.

اليوم سيقدم لكم الدكتور محمد الفايد الطريقة الصحيحة لتحضيره بمكونات صحية.



قد يعجبك ايضا