كبير الأطباء الشرعيين في مصر يكشف ان جثة عبد الحليم حافظ لم تتحلل بسبب دفنها في منطقة جبلية او صحراء جافة

خرج كبير الأطباء الشرعيين في مصر بتوضيحات بعد تصريحات ابن شقيق الفنان عبد الحليم حافظ بعدم تحلل جثة العندليب الاسمر بعد دفنها، واكد أن جثة الشخص قد تبقى دون تحلل بعد الوفاة لسنوات طوال قد تصل إلى 40 عاما.
وتابع أن “أكثر شيء قد يؤدي إلى عدم تحلل الجثة إما أن تكون مدفونة في منطقة جبلية أي وسط الجبال أو في صحراء جافة لا رطوبة بها، وذلك لما يسببه ارتفاع درجة الحرارة في تجفف المياه داخل الجثة وبالتالي تقل نشاط بكتيريا التعفن التي تؤدي لتآكل الجثة”.
وأشار فودة في تصريحات صحفية إلى أن “ظروف الدفن السابق ذكرها، والتي تساعد على بقاء الجثة دون تحلل لسنوات طوال، وصفها بأنها ظاهرة التحول المومياوي، أي تتحول من جثة إلى مومياء، أي أن الجثة بتحتفظ بنفس مكوناتها وشكلها العادي بس اللحم بيكون ناشف جدا خالي من المياه”.
ونوه بأنه أيضا “دفن الجثة في وسط المياه قد يؤدي على المدى البعيد إلى الاحتفاظ بنفس ملامحها ولكن تصبح رخوة محاطة برغاوي بيضاء تشبه رغاوي الصابون، وهي ظاهرة تسمي بالتصبن”.
وبحسب وصف كبير الأطباء الشرعيين الأسبق، “الأملاح الموجودة في الماء تتفاعل مع أملاح الجسم وتحتفظ بنفس شكل الجثة وتحافظ على قوامها لكن في حالة رخوة وليست متيبسة كما يحدث في الحالة السابق وصفها”.
وكان محمد شبانة نجل شقيق الفنان المصري الراحل عبد الحليم حافظ قد كشف عن مفاجأة حول جثمان العندليب الأسمر، وهي أنه لم يتحلل رغم مضي 31 عاما على دفنه.


انشري هذا المقال

ستحبين ايضا