كاسبرسكي تصدر نشرتها الفصلية حول الأمن السيبراني في المغرب: تم اكتشاف أكثر من 5 ملايين هجوم بين أبريل ويونيو 2019

تسلط نتائج هذا التقرير، التي تم الحصول عليها باستخدام شبكة مكافحة الفيروسات Kaspersky Security Network، الضوء على ثلاثة اتجاهات قوية في المغرب فيما يتعلق بالهندسة الاجتماعية والتهديدات المحلية ودور الخوادم المستضافة في المنطقة. بشكل عام، يشير التقرير إلى أن الهجمات عبر تصفح الإنترنت هي الطريقة الأساسية لنشر البرامج الضارة.

وتعليقًا على هذه النشرة، قال باسكال ناودين، مدير مبيعات BtoB في كاسبرسكي في شمال إفريقيا: “إن نتائجنا للربع الثاني من 2019 تدفعنا مرة أخرى إلى التحسيس بزيادة الوعي بين المغاربة، لاطلاعهم على الدور الرئيسي لأمن تكنولوجيا المعلوميات. غالبية التهديدات يمكن معالجتها من خلال ردود الفعل البسيطة والإجراءات الواجب اتخاذها”.

الهندسة الاجتماعية: المغرب في المركز 34 في جميع أنحاء العالم

الهندسة الاجتماعية هي مزيج من التقنيات المستخدمة من قبل مجرمي الإنترنت لحث المستخدمين الذين لا يتخوفون كثيرا من إرسال بيانات سرية إليهم، وبالتالي إصابة أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم ببرامج ضارة أو فتح روابط لمواقع مصابة. تتطلب هذه الهجمات مشاركة المستخدم الذي يتعين عليه تنزيل الملف الضار على جهاز الكمبيوتر الخاص به.

تحدث هذه الحالات عندما يخدع مجرمي الإنترنت الضحية بالاعتقاد بأنها تقوم بتنزيل برنامج شرعي. تتطلب الحماية من هذه الهجمات حلا لمكافحة الفيروسات يستند إلى الويب يمكنه اكتشاف التهديدات عند تنزيلها من الإنترنت.

وفقًا لنشرة كاسبيرسكي ، تم اكتشاف 5061044 حادثًا متعلقًا بالبرمجيات التي تم تنزيلها من الإنترنت بين أبريل ويونيو 2019. في المجموع، كان 30.7٪ من مستخدمي Kaspersky Security Network ضحية خلال هذه الفترة. التهديدات التي تنقلها الويب. وحتل المغرب المرتبة 34 في العالم من البلدان المتضررة من تهديدات الويب المرتبطة بتصفح الإنترنت.

للتذكير، فإن البلدان ذات أعلى نسبة من المستخدمين الذين هوجموا من خلال التهديدات المستندة إلى الويب خلال هذه الفترة هي الجزائر (44.1٪) ونيبال (43٪) وألبانيا (40.1٪).

التهديدات المحلية: المغرب في المرتبة 61 على مستوى العالم

تشير نشرة Kaspersky إلى ارتفاع وتيرة هجمات التهديد المحلية، حيث تمثل الفيروسات غالبية الحوادث المكتشفة. توضح هذه الظاهرة انتشار الهجمات عن طريق البرامج الضارة الموزعة عبر USB  والأقراص المدمجة وأقراص الفيديو الرقمية وغيرها من الطرق “غير المتصلة”.

في الربع الثاني من سنة 2019، كشفت حلول كاسبيرسكي عن 15156602 حادث ضار محليًا على أجهزة الحواسيب التي تستخدم Kaspersky Security Network في المغرب. في المجموع، كان 52.9٪ من المستخدمين ضحية للتهديدات المحلية بين شهري أبريل ويونيو، مما يضع المغرب في المرتبة 61 على مستوى العالم.

لا تتطلب الحماية من مثل هذه الهجمات حلا لمكافحة الفيروسات يمكنه التعامل مع الأجزاء والمكونات المصابة فحسب، بل يتطلب أيضًا جدارًا واقيا أو ميزة مكافحة الجذور الخفية (عملية مخفية تغير سلوك نظام التشغيل أو حتى نواة البرنامج) والسيطرة على الأجهزة المحيطة.

البلدان التي لديها أعلى نسبة من المستخدمين الذين تعرضوا للهجمات المحلية خلال هذه الفترة هي أفغانستان (71.3٪) وطاجيكستان (69.1٪) وأوزبكستان (68.8٪). .

مصدر التهديدات: تمثل الخوادم المستضافة في المغرب 0.01٪ من الحوادث في جميع أنحاء العالم

عندما يكون زبون Kaspersky ضحية تهديد عبر الإنترنت، يتم تسجيل مصدر التهديد تلقائيًا. بناءً على هذه البيانات، بلغت نسبة الحوادث الناتجة عن الخوادم المستضافة في المغرب 0.01٪ في جميع أنحاء العالم للربع الثاني من سنة 2019.

ويمثل هذا 44293 حادثًا بين أبريل ويونيو، مما يضع المغرب في المرتبة 51 في جميع أنحاء العالم، خلف عن المراكز الثلاثة الأولى المكونة من الولايات المتحدة (54.51٪)، وهولندا (22.44٪) وألمانيا (4.04 ٪).

إقرأ أيضا  أغنية “ديما لباس” جديد الفنان المغربي SLAY

انشري هذا المقال

ستحبين ايضا