قولو وداعا لمشكل الزكام و نزلات البرد للكبار و الصغار مع الدكتور جمال الصقلي

تكاد الإصابة بنزلة برد أن تكون طقسا شتويا سنويا، فلا يمر شتاء دون أن يصاب المرء بها، فإذا أصيب امرؤ بهذا الداء اللحوح تناول -على حسب شدة حالتهعلاجات شتى حتى يُعافى، لكن هناك من إذا ما دهمته أعراض نزلة برد وراح يتطبب، فهي تقريبا لا تفارقه ولا تنفك عنه حتى يبارح الشتاء، وأفضل نتيجة يمكن أن يصل إليها هي أن تخف أعراضها عنه بعض الشيء حينا وتشتد أحيانا في دورات متعاقبة متوالية، فيقضي الموسم يستنزفه المرض، وربما امتد المدى الزمني له حتى يأخذ أياما أو أسابيع من الخريف وأقل أو أكثر من ذلك لاحقا في بدايات الربيع.

 




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا