قلوب الحجر: أب يحتجز ولده عشر سنوات

أب يحتجز ولده عشر سنوات!! ليس هذا عنوانا لقصة خيالية لكن ما كشف عنه في ضواحي مدينة الجديدة, وتحديدا بتراب دوار خاضع لنفوذ جماعة مولاي عبد الله، بإقليم الجديدة، بعد العثور على شاب في مقتبل العمر قضى حوالي 10 سنوات رهن الاحتجاز، داخل غرفة مظلمة ومحكمة الإغلاق بقفل من الخارج. هذا ما كشف عنه الموقع الإلكتروني “الجديدة بريس”، وأضاف المصدر ذاته، أن السلطات المختصة، لم تتمكن بداية من ولوج المكان، بعد رفض رب الأسرة السماح لها بالقيام بما يلزم، وطلب منهم العودة في اليوم الموالي.

 

وأوضح المصدر ذاته، أن ممثلو السلطات المعنية، أشهروا في وجه رب الأسرة تعليمات الوكيل العام للملك باستئنافية الجديدة، مؤكدا ما إن ولج ممثلو السلطات إلى الغرفة المظلمة والمقفلة، حتى اختنقوا جراء الروائح الكريهة التي كانت تنبعث من داخلها، قبل أن تهتز قلوبهم، عند إضاءتها بمصباح، على وقع منظر لاإنساني غير مألوف .. إنسان عار من ملابسه، كما ولدته أمه، ممد أرضا على جانبه الأيمن. ببنية جسمانية نحيلة، ولون بشرة متسخة ووجه شاحب، وشعر طويل، على غرار لحيته، ويزن بالكاد أقل من 30 كيلوغرام.



 

وأشار المصدر ذاته، على ضوء ذلك تم نقل الشاب إلى المستشفى، في وضعية صحية حرجة، في الوقت الذي عمدت فيه الضابطة القضائية لدى الفرقة الترابية للدرك الملكي بسيدي بوزيد إلى إيقاف رب الأسرة، والد الشاب المحتجز، لإخضاعه للبحث، وإحالته على النيابة العامة المختصة.

 




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا