قفاطن مطروزة بالحزام

من روائع الثقافة و التراث المغربي دائما ما تجد شيئا يميزها عن باقي دول شمال إفريقيا و الشرق الأوسط. القفطان المغربي، ارتداه السلاطين و الملوك المغاربة عبر العصور، و كان يعتبر لديهم من رموز الفخامة و دليلا على اهتمامهم بالأناقة و الرقي، فكان يخصص لهذا اللباس حرفيين مهرة يعرفون بإسم “المعلم” فيقومون بصنعه عبر عدة مراحل ابتداء من تفصيل الثوب، تجهيز العقاد، خياطة السفيفة، و بعد ذلك يتم صنع أحزمة من أجل شد قطع الثوب ليصبح لباسا كاملا و بعدها يتم إضافة السفيفة ثم العقاد و هكذا أصبح القفطان جاهزا.
1-أصل القفطان المغربي:
يعود أصل القفطان المغربي إلى عهد الدولة الموحدية المغربية في القرن 12 ليتم توارثه بين المغاربة إلى يومنا هذا و تم نفي أي أصل يربطه بالعثمانيين من قبل الدكتورة مفيدة عبدالنور قصير استاذة تركية تعمل كأستاذة باحثة بتركيا في أنقرة و أنجزت كتابها التطور التاريخي للباس القفطان الذي يتحدث عن القفطان و طرق صنعه في كل دولة محددة. لقد كان القفطان المغربي ذا ألوان داكنة مع أكمام قصيرة.

و يعود الفضل في صناعته لمدينة فاس التي كانت في عهد الموحدين المدينة الصناعية الأولى في العالم سنة 600 هجرية الموافق لسنة 1203 ميلادية حيث انتشرت بها مئات المعامل والمصانع ومنها مصانع نسج الثياب، و يقول عنها ليون الإفريقي (يوجد بفاس خمسمائة و عشرون دارا للنساجين، و هي أبنية كثيرة ذات طبقات عديدة و قاعات فسيحة كقاعات القصور، تضم كل قاعة عددا كثيرا من عمال نسج الكتان. و هناك أيضا مائة و خمسون معملا لقصاري الخيوط، يقوم معظمها بجوار النهر).



موقع يالالة لا يبيع هذه المنتجات و ليس وسيطا لبيعها.
لأي طلب تجاري المرجو مراجعة الجهة المصممة حصرا وليس موقع يالالة.
كل حقوق الصور محفوظة للجهة المصممة.
من صفحة classyandfabb نقترح عليك سيدتي قفاطن مطروزة بالحزام




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا