قضى 29 سنة في السجن وأمنيته الوحيدة لقاء أمه.. بالدموع عبد الرحيم يعانق والدته بعد تدخل ناس الخير

نشرت جريدة صوت العدالة قصة مؤثرة لرجل قضى 29 سنة من حياته في السجن بعدما دخل إليه في سن 24 واليوم سنه 54 سنة, ويحكي عبد الرحيم للصحفي يوسف من جريدة صوت العدالة كيف قضى هذا العمر الطويل في السجن بتأثر كبير وحرقة, حيث قال انه دخل ظلما بعدما اتهمته عائلة بقتل فتاتين مع انه ليس له أي دخل في هذه القصة التي تعود تفاصيلها لسنة 1991.
في نفس سياق حديثه قال عبد الرحيم انه قضى سنة ونصف في التحقيق دون جدوى ,حيث أحكم عليه في الأول بالإعدام ثم المؤبد إلى المحدد ب 30سنة سجنا نافذة..
عبد الرحيم بنبرة حزينة كشف أنه بعد قضاء مدة في السجن لم يتحمل الظلم والعذاب النفسي وكتب رسالة بتنفيذ حكم الإعدام في حقه ليرتاح.. كما ذكر أيضا ان والدته كانت تزوره باستمرار الى ان مرضت وسقطت طريحة الفراش منذ ذلك الحين لم يراها ولا يعلم عنها شيئا وأمنيته الوحيدة لقائها وحظنها .
في هذه اللحظة وعده الصحفي يوسف انه رغم ظروف الحجر الصحي سينقله لتحقيق أمنيته ولقاء عائلته رغم بعد المسافة , حيث تقطن عائلته حاليا في مدينة بركان…
الفيديو من قناة صوت العدالة
فيديو قصة عبد الرحيم

هنا صوت العدالة الذين وصفوها بعض المتتبعين بناس الخير تحقق أمنية عبد الرحيم بلقائه مع أمه وأخواته بالدموع.





قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا