قصة اعتزال مديحة كامل على لسان ابنتها ميريهان

تعرف على قصة اعتزال الفنانة “مديحة كامل” للفن وارتدئها الحجاب كما ترويها ابنتها “ميريهان”:

قررت مديحة كامل الاعتزال عام 1992، أثناء تصويرها لفيلم “بوابة إبليس” مع المخرج عادل الأعصر، ما اضطر المخرج إلى الاستعانة بدوبليرة لاستكمال مشاهد مديحة كامل، وجاء هذا القرار بعد رؤيتها لشخص في المنام يتقدم إليها ويلبسها رداء أبيض فضفاضا وينظر إليها بحنان ويهمس لها: “لقد آن الأوان يا مديحة”.

وتتابع “مريهان” قصة توبة الراحلة فتقول أن والدتها عندما حضرت معها أحد الدروس الدينية واستمعت لقراءة القرآن، ظلت تبكي بشدة وزرفت الدموع من عينيها، وبدأت تتحدث وتقول “عندما بدأت رحلتى مع الفن كنت أبعد ما أكون عن الله، لم يكن يشدنى إلى الحياة سوى المال والشهرة وقصص الحب، ومع الأيام زادت نجوميتى . لكن إحساسا غريبا بدأ ينتابنى كنت أشعر وأنا فى قمة المجد بأنى أيضا فى قمة الوحل . كثيرا ما أحسست برغبة عارمة فى أن أحمل سوطا وأجلد نفسى، وكم وقفت أمام المرآة وأنا فى أبهى زينة ثم تمنيت أن أبصق على وجهى.
وتضيف أبنتها قائلة:” دعوت الله بان يهدي أمي إلى الطريق المستقيم، وجائني هاتف يشعرني أن الله استجاب دعائها، وبالفعل هداها الله ، خاصة بعد رؤيتها لشخص في المنام يتقدم إليها ويلبسها رداء أبيض”.

اللحظات الاخيرة في حياة الراحلة:
توفيت في منزلها في 13 يناير 1997 المصادف الرابع من شهر رمضان بعد أن أدت صلاة الفجر جماعة مع ابنتها وزوج ابنتها، ثم خلدت للنوم، وتم العثور عليها ميتة في ظهر اليوم التالي.

المصدر: بوابة الوفد

 13932740_10155184464239782_752626261879039308_n 13895271_10155184464324782_9058338812516223196_n



قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا