قرصنة صور الشيف مريم

قرصنة صور الشيف مريم أحد مقدمي برنامج ماستر شيف المغرب من جهازها الخاص هو آخر ما قام به المتلصصون على الحياة الخاصة للمشاهير, و ذكرت جريدة الأيام المغربية أن مريم الطاهري بدت منزعجة من تعميم صور يعود تاريخ التقاطها إلى 10 سنوات خلت بينما كانت تتابع دراستها باسبانيا. وتشير المصادر ذاتها أن الصور التي تم تعميمها على نطاق واسع من قبل رواد المواقع الاجتماعية قبل أن تجد طريقها إلى بعض المواقع الالكترونية سرقت من حسابها الفيسبوكي بغرض التشهير. وقالت الطاهري لمقربين منها “هادشي من قلة مايدار” وان والدها  صحفي و تعرف بعض الصحفيين، لهذا فهي ترد على من عمم تلك الصور من الصحفيين  أن  هناك أشياء تجري في العالم أهم من صورها. ممثلة الجيل الجديد من رؤساء الطهاة المغاربة، قالت أيضا لمقربين منها أنه لولا انشغالاتها ببرنامج ماستر شاف لالتجأت للقضاء  حيث تعتبر ما تعرضت له  سرقة. وقامت مساء اليوم بحذف مختلف الصور التي كانت بحائطها الفيسبوكي بعد ان انتبهت ان القرصان استغل ثغرة تركها لحسابها مفتوحا للعموم.




قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا