في عز أزمة كورونا.. مصرع طفل غرقا في منتجع سياحي بالمضيق

نشرت جريدة هبة بريس خبر مفاده أن طفلا لقي مصرعه مساء أمس ، عقب انتهائه من السباحة بأحد المنتجعات السياحية الواقعة بالشريط ااساحلي الرابط بين المضيق والفنيدق.
مصادر محلية ، أكدت أن الطفل البالغ من العمر 14 سنة، كان يتابع دراسته قيد حياته بالقسم الثالث اعدادي بتطوان، حيث توجه رفقة أسرته لمنتجع سياحي معروف بالشريط الساحلي لعمالة المضيق الفنيدق قصد الاستجمام ، قبل أن يلفظ أنفاسه الاخيرة مباشرة بعد انتهائه من ممارسة السباحة في ظروف غير محددة.
و استغرب مراقبون عن كيفية خرق حالة الطوارئ في عز أزمة الجائحة لكل العائلة وكيف تنقلت و دخلت للمنتجع دون رقابة ولا تفتيش. هذا، وفور إشعارها بالأمر انتقلت مصالخ الأمن لعين المكان، حيث تم فتح تحقيق بإشراف مباشر من النيابة العامة المختصة للوقوف على ظروف وملابسات وفاته.



للإشارة فإنها ليست الحالة الاولى حيث سجلت مدينة مكناس نفس القصة منذ أسبوع بعدما لقي شابان مصرعهما غرقا في صهريج السواني وقيل ان لضحيتين كانا رفقة صديقين آخرين لهما، يلعبون كرة القدم، على جنبات صهريج السواني، قبل أن تسقط كرتهم في الماء، مما دفع بأحدهم الى محاولة استخراجها ليسقط وسط مياه الصهريج، ويختفي في عمقها، على مرأى من أصدقائه، الذين هب أحدهم لإنقاذه، قبل أن يغرق هو الآخر، ويختفي عن الانظار.

انشري هذا المقال

ستحبين ايضا